ندوات و مؤتمرات -
مؤتمر ريادة الأعمال GEC يسعى للاستفادة من السعودية

: 401
الاثنين,28 مارس 2022 - 03:23 ص
كتب ACCR

يسعى المؤتمر العالمي لريادة الأعمال GEC إلى الاستفادة من السعودية كمنصة لإعادة وابتكار وتجديد منظومة ريادة الأعمال على المستوى الدولي، وأكد المتحدثون أن القوة الاقتصادية تعتمد على تنمية وتطوير القطاع ليعود إيجاباً على اقتصادات البلدان. وشهد ختام اليوم الأول من المؤتمر العالمي لريادة الأعمال توقيع 33 اتفاقية، وإطلاق عدد من المبادرات الاستثمارية بقيمة مالية تجاوزت 16 مليار ريال (4.2 مليار دولار)، وذلك بهدف دعم ريادة الأعمال في مختلف المجالات، وتعزيز مكانة المملكة كبيئة جاذبة للرواد والمبتكرين والمبدعين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

مؤتمر ريادة الأعمال GEC يسعى للاستفادة من السعودية
اضغط للتكبير


ووقعت أرامكو السعودية 10 مذكرات تعاون واتفاقيتين مع شركات محلية وعالمية في مجالات التحول الرقمي، وتقنية المعلومات، والتنمية الوطنية، فيما وقع بنك التنمية الاجتماعية اتفاقيات مع عدة جهات تتمثل في الهيئة الملكية بينبع، ومعهد ريادة الأعمال الوطني، حيث أُعلِن عن إطلاق عدد من المنتجات والمبادرات لدعم وتمكين رواد الأعمال بأكثر من 11 مليار ريال (ما يقارب 3 مليارات دولار).
ووقعت الشركة السعودية للاستثمار الجريء SVC اتفاقيات مع عدد من الصناديق الاستثمارية بقيمة إجمالية قدرها 2.4 مليار ريال (أكثر من 656 مليون دولار)، فيما أطلقت شركة سابك صندوق نساند «2» مع شركة الأهلي المالية بقيمة 750 مليون ريال (200 مليون دولار) لدعم الشركات الناشئة وتطوير القطاع الصناعي.
وقال المهندس عبد الله السواحة، وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، إن المملكة لديها العديد من الشركات والمؤسسات الابتكارية التي تقودها الوزارة للإسهام في نمو قطاع رواد الأعمال.
وأوضح خلال مشاركته في جلسة حوارية ضمن فعاليات المؤتمر العالمي لريادة الأعمال، أن مبادرة الرياض الخضراء تحقق أعمالها وأهدافها المحددة، مبيناً أن الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، أحد رواد الأعمال الرائعين، بما قام به من مشاريع عديدة في السعودية.
وأضاف أن الوزارة تدعم وتقدم النصائح لرواد الأعمال وجميعهم يعملون من أجل المعنى والهدف وليس المال، مستعرضاً الجهود التي تم العمل بها في مجال التكنولوجيا خلال فترة جائحة «كورونا» مؤخراً، وأنه دون المشروعات والمبادرات الحرة لم نكن لنتمكن من تطوير لقاح (كوفيد - 19) في أقل من 18 شهراً.
وواصل أن ريادة الأعمال جزء أساسي من مهارات النجاح وأكثرها أهمية وهي التي نحتاجها كي نحصد مكاسب القرن الحادي والعشرين.
وتابع أن الحكومة السعودية تدعم كل ما يساعد على تطوير التقنية والاستفادة منها بشكل كبير والبحث عن الابتكار وإحداث تقنيات مختلفة ومتطورة تفيد جميع الجوانب التكنولوجية والاقتصادية.
من ناحيته، أفصح سميح ساويرس، رجال الأعمال المصري رئيس مجلس إدارة شركة أوراسكوم، عن عزمه الدخول والاستثمار في السوق السعودية خلال الفترة المقبلة، مؤكداً أنه متى ما وجدت الفرص المناسبة سيتم العمل على ترجمة المشروع على أرض الواقع.

 

وبين خلال إحدى الجلسات الحوارية، أن الأمر المشجع للغاية في عالم الأعمال، انخفاض تكلفة التحول إلى رائد الأعمال، ما فتح الباب أمام الكثير من الشباب الذين لا يملكون رأس المال الكافي للاستثمار بأفكارهم والبدء بأعمال تجارية تناسبهم.
من جهة أخرى، ناقش المتحدثون في المؤتمر، موضوعات تهدف إلى مساعدة رواد الأعمال على التوسع في أعمالهم في جميع أنحاء العالم وإكسابهم المهارات اللازمة لمواجهة الأزمات وتعزيز مرونة الممارسة والوصول إلى الأهداف المنشودة لدعم اقتصادات الدول.
وشدد المشاركون على أهمية بناء نظام عالمي موحد لريادة الأعمال والمساعدة على استدامة الأعمال وتوسعها ومعرفة التوجهات العالمية الجديدة للعمل الريادي ما بعد الجائحة، وضرورة إعادة وابتكار وتجديد المنظومة بالكامل لتحقيق المستهدفات المرسومة للقطاع مستقبلاً.
من جانب آخر، أعلن بنك التنمية الاجتماعية عن دعم رواد الأعمال في المملكة بأكثر من 11 مليار ريال (2.9 مليار دولار) خلال الثلاثة أعوام القادمة، ليواصل مجهوداته في تمكين الشباب السعودي وتعزيز التنمية الوطنية الشاملة.
وذكر إبراهيم الراشد، الرئيس التنفيذي للبنك، في جلسة حوارية أن برامج تمويل الأعمال في الفترة الماضية تجاوزت قيمتها 10 مليارات ريال (2.6 مليار دولار)، مشيراً إلى أن هذا الدعم أسهم في خلق أكثر من 100 ألف وظيفة حتى الآن.
وبين أن البنك سيخصص خلال المدة المقبلة عدداً من برامج التمويل والتدريب والرعاية لدعم لرواد الأعمال في إنشاء وتنمية مشاريعهم، مستهدفاً تمويل أكثر من 68 ألف منشأة ناشئة وصغيرة خلال الأعوام الثلاثة المقبلة.
وإيماناً بأهمية الشراكات في دفع العملية التنموية، وقّع البنك على ضوء المؤتمر عدداً من الاتفاقيات المهمة مع عدة جهات استراتيجية، بهدف تقديم خدمات التدريب والتأهيل والرعاية للمستفيدين من رواد ورائدات الأعمال، كما حرص على التواصل الفعال مع ضيوف وزوار المؤتمر والتعريف بخدماته وبرامجه المالية وغير المالية.
وعلى هامش المؤتمر، وقع صندوق التنمية الصناعية السعودي «منشآت»، اتفاقية تعاون لدعم المنشآت الصناعية الصغيرة والمتوسطة في المملكة، وذلك خلال برنامجيهما (آفاق، وطموح) لتمكين عملاء الصندوق الحاليين والجدد من أصحاب القطاع الاستفادة من الخدمات والبرامج التي تقدمها الهيئة.
وبالعودة إلى الاتفاقيات المبرمة، وقعت شركة Cars24 العالمية إحدى منصات التجارة الإلكترونية للسيارات وشركة Lenskart العالمية أكبر سلسلة متاجر للنظارات الطبية الآسيوية وشركة Kitopi المتخصصة في المطابخ السحابية مذكرات تفاهم مع منشآت لتقديم الدعم لرواد الأعمال في المجالات التخصصية.
وأبرمت الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة «منشآت» مذكرة تفاهم مع كلٍ من الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي لإطلاق وتدشين مبادرة «رواد»، والهيئة الملكية للجبيل وينبع وصندوق التنمية الصناعية السعودي وجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية للتعاون في مجالات البيانات والذكاء الاصطناعي وسابك، بهدف التعاون في عدد من المبادرات لرواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، كما تم توقيع اتفاقية مع شركة الجبر للتمويل لتقديم منتجات تمويلية لرواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة بقيمة 20 مليون ريال (5.33 مليون دولار).
يذكر أن المؤتمر العالمي لريادة الأعمال شهد اليوم حضوراً دولياً واسعاً عبر عدد من الجولات الاستثمارية والإطلاقات، حيث أغلقت شركة وثيق المالية جولة استثمارية في شركة سبايدرز مايكرو موبيليتي لمرحلة ما قبل البدء بقيمة 5.2 مليون ريال (1.4 مليون دولار)، وكذلك جولة استثمارية أخرى في شركة دارينت لمرحلة ما قبل البدء بقيمة 3.75 مليون ريال (مليون دولار)، كما أغلقت شركة حلول ساعي للخدمات اللوجيستية جولة استثمارية بقيمة 17 مليون ريال (4.5 مليون دولار) وحصلت شركة ادفع باي على جولة استثمارية بقيمة 6 ملايين ريال (1.6 مليون دولار).
وأغلقت شركة ميراك كابيتال المتخصصة في الاستثمار بالتقنية والابتكار جولة Seed بقيادة ميراك المالية (Merak Capital) ومشاركة شركة ميرسد (MERCED) ومستثمر ملائكي بقيمة 4.87 مليون ريال (1.3 مليون دولار)، فيما أغلقت شركة أنتيلا جولة استثمارية بقيادة هلا فنتشرز في مصر بقيمة 3.75 مليون ريال (مليون دولار)، وأغلقت دايلي ميلز جولة استثمارية بمشاركة هلا فنتشرز وبمشاركة سدرا فنتشر وفيدا هولدينج بقيمة 20 مليون ريال (5.3 مليون دولار)، فيما أغلق صندوق رؤى جولة استثمارية في شركة كراستي بقيمة 7.5 مليون ريال (2 مليون دولار)، وتم إغلاق جولة استثمارية في مرحلة ما قبل البذرة (Pre - Seed) بمشاركة كل من Access bridge Ventures و500 Startups بقيمة 1.5 مليون ريال (400 ألف دولار).
وتتمثل أوجه التعاون في الاتفاقية على أن تعمل «منشآت» على إضافة البرامج الخاصة بالصندوق الصناعي ضمن المسار في «طموح»، وذلك بما يتوافق مع شروط البرنامج الذي يستهدف المنشآت الصغيرة والمتوسطة متسارعة النمو ذات القيمة المضافة للاقتصاد الوطني بهدف تعزيز نموها وتطوير قدراتها من خلال ربطها بمقدمي الخدمات وجهات الدعم من القطاعين العام والخاص.

 
 
 

اقرأ ايضآ

  • المنتدى الدولي للأمن السيبراني ينطلق بمشاركين من أكثر من 100 دولة
  • "التعاون الرقمي" تُعلن 7 ركائز في بيان قمة الرياض للذكاء الاصطناعي
  • القمة العالمية للذكاء الاصطناعي في الرياض في الفترة من 13-15 سبتمبر الجاري
  • الرياض تستضيف منتدى "الأمن السيبراني" 9 نوفمبر القادم
  • انطلاق المؤتمر العالمي للـ 5G للعام 2022 بهاربين الصينية
  • فيسبوك
    تعليقات


    الشبكات الاجتماعية وادارة أزمة كوفيد 19
    دفعت الظروف التي فرضتها جائحة "كوفيد 19" والمتعلقة بإجراءات الحجر الصحي وتطبيق سياسات الابتعاد الاجت

    السيطرة على التنمر الإلكتروني .. أين وصلنا؟
    التنمر ظاهرة معروفة منذ القدم، منها التنمر في المدارس بين الطلاب، والتنمر في العمل والتنمر بين الجنس

    ما هي حدود وفرص تعزيز دور التكنولوجيا في مواجهة التغير المناخي ؟
    يأتي انعقاد مؤتمر شرم الشيخ للمناخ Cop27 في مصر ليكشف عن اهمية الاستجابات العالمية للتغير المناخي وب

    موضوعات جديدة
    الأكثر قراءة
    الأكثر تعليقا
    هل تعتقد أن جائحة فيروس كورونا ستؤثر سلبا على الأمن والاستقرار
    نعم
    لا
    ربما
     
        
    التاريخ