مقالات -
الدبلوماسية الرقمية للاتحاد الأوربي تجاه الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

: 123
الاحد,4 سبتمبر 2022 - 11:06 ص
كتب د.عادل عبد الصادق*

تعد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ذات أهمية إستراتيجية للاتحاد الأوربي لاعتبار يتعلق بالجوار المباشر وبطبيعة الحالة الأمنية والاقتصادية والثقافية المشتركة ، وهو ما يعزز رغبة الاتحاد في دعم الاستقرار الإقليمي و وعملية برشلونة والاتحاد من اجل المتوسط .

الدبلوماسية الرقمية للاتحاد الأوربي تجاه الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
اضغط للتكبير
أصبح الأمن السيبراني احد أولويات سياسة الجوار الأوربية (ENP ) .وخلال عامي 2018 -2019 ارتكز مدخل الاهتمام الأوربي بمنطقة البحر المتوسط فيما يتعلق بالأمن السيبراني على الأولويات التي تم تبنيها في عام 2015 . وتم ذلك أيضا في إطار تبني إستراتيجية الاتحاد الأوربي  للسياسة الخارجية والأمن   (EUGS8) في عام 2016 ، وفي عام 2018 تم إصدار  قانون الاتحاد الأوربي للأمن السيبراني  ،وهو الأمر الذي يشكل مدخل  خاص  للاهتمام بالدول الشركاء في منطقة البحر المتوسط   (MPCs).[1]
وفي عام 2017 تم  تدشين  أول هيكل دائم للتعاون  في مجال سياسات  الأمن والدفاع ،وبما مهد الطريق لإطلاق مشاريع للتعاون في مارس 2018 ،والتي تتعلق بالتهديدات السيبرانية ، وإطلاق منصة لتبادل المعلومات حول الاستجابة للحوادث ، وفريق الاستجابة السريع، والمساعدة المتبادلة في الأمن السيبراني .
وسعي الاتحاد الأوربي لدعم التعاون في مجال الأمن السيبراني مع الشركاء الرئيسيين سواء داخل الاتحاد أو حلف الناتو أو مع شركاء جنوب المتوسط ، وذلك للعمل على تطوير ثقافة مشتركة للأمن السيبراني باعتباره حجز الزاوية في الأمن الجماعي، وأهمية مساعدة الجيران والشركاء لبناء القدرات في مجال الأمن والدفاع وتسريع "المرونة " في الشرق والجنوب .
وتطوير دليل الدبلوماسية الرقمية للاستجابة للهجمات من خلال فرض العقوبات والتعاون الدولي ، وفي يونيو 2017 شدد مجلس أوربا على إن الجهود الدبلوماسية تمثل أولوية لدعم الأمن والاستقرار في الفضاء السيبراني من خلال التعاون الدولي . [2]
وإجراءات بناء الثقة الإقليمية ،وضمان حماية حقوق الإنسان في إطار الحفاظ على الأمن السيبراني ،والسيطرة على صادرات تقنية المراقبة والتجسس للحكومات السلطوية.
وأهمية تطوير دليل عمل لبناء القدرات السيبرانية للاتحاد الأوربي بحيث تأخذ في أولوياتها مساعدة الدول في منطقة البحر المتوسط والتي تعاني من ضعف مستويات الدفاع السيبراني والتعاون في مجال مكافحة الجريمة الالكترونية والتطرف.[3]وتم إطلاق مشروعات مثل مشروع شراكة التدريب حول مكافحة الإرهاب “EU/MENA Counter-Terrorism Training Partnership ،
ومشروع  الوكالة الأوربية لإنفاذ القانون  European Union Agency for Law Enforcement Training ، (CEPOL CT 2)،
ومشروع the old Euromed Justice[4] في مجال التعاون القضائي .وهناك مشروع “CyberSouth” ، للتعاون غي مجال مكافحة الجريمة الالكتروني والتعاون القضائي في دول الجوار الجنوبي للاتحاد الأوربي .وتم إطلاق مشروع "[5]EU Cyber Direct.
 وفي إطار التوجه العالمي التي تقوده الأمم المتحدة في مجال التعاون الرقمي فمن الأهميةبمكان  تعزيز التعاون الرقمي على المستوى الإقليمي من جهة وبين المنطقة والاتحاد الأوربي  من جهة أخرى ، ويتم ذلك عبر إطلاق المزيد من المبادرات وتفعيل الأخرى القائمة. وبخاصة في مجالات مجال بناء اقتصاد ومجتمع رقمي شامل ، تنمية القدرات البشرية والمؤسسية ، وحماية حقوق الإنسان ، وتعزيز الثقة والأمن والاستقرار في المجال السيبراني ، وتعزيز التعاون الرقمي على الصعيد العالمي .
 ويزداد أهمية التعاون ، لاعتبارات تتعلق بزيادة حدة التوتر والصراع بين القوى ألكبري حول مقدرات المجال الرقمي ومحاولات تطبيق معايير السيادة الوطنية على المجال السيبراني ، بما يؤثر على فرص تطبيق "Cyber Norms ، والتنافس في مجال الاستحواذ على عائدات السوق الرقمية والاقتصاد الرقمي، وتنامي دور الشركات التقنية ألكبري .
وجاءت جائحة كوفيد 19  لتبرز أهمية التطبيقات الرقمية في كافة قطاعات الاقتصاد والخدمات وبخاصة القطاع الصحي ، وتعاني  منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من تنامي ظاهرة  التنظيمات المتطرفة  وبخاصة في سعيها لزيادة  نشاطها  السيبراني بعد الخسائر التي منيت بها  على الأرض  ، وتأثير ذلك على الأمن الاروبي سواء عبر تصدير التطرف إلى الداخل أو عبر تنامي قوة اليمين المتطرف .
وتعاني المنطقة والاتحاد الأوربي من الضعف في  مجال تطبيقات الشبكات الاجتماعية  والتي أصبحت تمثل تهديد للثروة والسيادة ، وتمثل الجهود الأوربية نموذج للمنطقة في التعامل معها ،و توظيف البيانات الضخمة  وتطبيقات الذكاء الاصطناعي في مجال التنمية ، و دعم الاقتصاد الرقمي،  ويتوافر في منطقة الشرق الأوسط نسبة كبيرة من الشباب تمثل فرصة لدعم  الاقتصاد الاروبي عبر تنمية مهارتهم الرقمية ، فضلا عن القيام  بمشروعات تنمية مشتركة على أساس الشراكة بهدف توطين الصناعات التقنية والاستفادة من انخفاض تكلفة العمالة ، والسوق الضخم .وتأثير ذلك على مكافحة القفر والبطالة المؤديان إلي الهجرة غير الشرعية والتطرف.
 

[1]Tania La?ici ,Understanding the EU's approach to cyber diplomacy and cyber defence,EPRS | European Parliamentary Research Service,May 2020,PP 8-9

https://www.europarl.europa.eu/RegData/etudes/BRIE/202

0/651937/EPRS_BRI(2020)651937_EN.pd

[2]Council of the European Union,Draft implementing guidelines for the Framework on a Joint EU Diplomatic Response to Malicious Cyber Activities,

Brussels, 9 October 2017

https://data.consilium.europa.eu/doc/document/ST-13007-2017-INIT/en/pdf

[3]ErwanLannon ,EU Cybersecurity Capacity Building in the Mediterranean and the Middle East,Strategic Sectors |

Security & Politics ,Panorama Strategic Sectors | Security & Politics ,IEMed. Mediterranean Yearbook 2019,PP  240-244

.https://www.iemed.org/observatori/arees-danalisi/arxius-adjunts/anuari/med.2019/EU_Cybersecurity_MENA_Region_Erwan_Lannon_IEMed_MedYearbook2019.pdf

[4]https://www.euromed-justice.eu/

[5]https://eucyberdirect.eu/about/

 

اقرأ ايضآ

  • هل تصبح "أبل" بطلة حماية الخصوصية وعملاقة الإعلانات في آن واحد؟
  • عالم الاحتيال المشفر .. خارج عن القانون
  • تخضير سلاسل القيمة العالمية
  • مؤشرات لوظائف أفضل من أجل التنمية
  • مطلوب مديرين بمهارات "ناعمة"
  • فيسبوك
    تعليقات


    الابعاد العالمية والمحلية لحقوق الإنسان الرقمية
    جاء إطلاق الاستراتيجيه الوطنية لحقوق الإنسان في ظل ما فرضته البيئة الرقمية من تغيرات في فكر وممارسة

    التجارة الالكترونية بين فرص النمو وتحديات التنظيم
    أصبحت التجارة الالكترونية من أهم ملامح الاقتصاد الرقمي والذي أصبح يلعب دورا مهما في النمو الاقتصادي

    الدبلوماسية الرقمية للاتحاد الأوربي تجاه الشرق الأوسط وشمال إفريقيا
    تعد منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ذات أهمية إستراتيجية للاتحاد الأوربي لاعتبار يتعلق بالجوار المب

    موضوعات جديدة
    الأكثر قراءة
    الأكثر تعليقا
    هل تعتقد أن جائحة فيروس كورونا ستؤثر سلبا على الأمن والاستقرار
    نعم
    لا
    ربما
     
        
    التاريخ