الاخبار -
تطبيقات الذكاء الصناعي تكتب نهاية «الأخبار الكاذبة»

: 32
الثلاثاء,6 نوفمبر 2018 - 02:12 ص
كتب داليا عاصم

«الأخبار الكاذبة» أصبحت أخطر سلاح يمكن التلاعب به عبر مواقع «السوشيال ميديا»... وأجمع الخبراء على أن «أفضل وسيلة للحد من انتشارها هي الرجوع للمصادر الرسمية الموثوقة للأخبار».

 تطبيقات الذكاء الصناعي تكتب نهاية «الأخبار الكاذبة»
اضغط للتكبير
ففي عام 2016 كانت البداية حينما ظهر مصطلح «الأخبار الكاذبة» في أعقاب الانتخابات الأميركية، ومنذ ذلك الوقت أصبح «فيسبوك» و«غوغل» و«تويتر» تحت مقصلة أجهزة الدول الأمنية، وتطالبها من وقت لآخر بوقف الترويج لتلك الأخبار التي تمس الأمن القومي، والبورصات العالمية، والأمن الغذائي، والرعاية الصحية، وأيضاً قضايا الرأي العام التي تمس الحياة الاجتماعية اليومية لملايين المواطنين.
والآن تقوم فرق بحثية متخصصة في كل من «فيسبوك» و«غوغل» لتطويع الذكاء الصناعي في الكشف عن الأخبار الكاذبة ومروجيها. وأخيراً أطلقت الصين منصة إلكترونية «بياو» تشمل تطبيقاً للهواتف الجوالة تتيح للمواطنين الإبلاغ عن «الأخبار الكاذبة»، وتستخدم أيضاً الذكاء الصناعي للتعرف على التقارير الكاذبة.
وستبث منصة «بياو» أخباراً «حقيقية» مصادرها تقارير من وسائل إعلام تملكها الدولة وصحف محلية تحت إدارة حزبية ووكالات حكومية مختلفة. وتستضيف اللجنة المركزية لشؤون الفضاء الإلكتروني المنصة مع وكالة «شينخوا» الرسمية للأنباء، وتدمج «بياو» بين أكثر من 40 منصة إلكترونية محلية لدحض الشائعات، وتستخدم الذكاء الصناعي للتعرف على «الأخبار الكاذبة»؛ لكن عملياً هل يمكن للذكاء الصناعي أن يكشف زيف الأخبار ووقف انتشارها عبر ملايين الصفحات على الإنترنت؟
منذ عام 2012 تقوم الصين بمحاولات حثيثة لتحليل الخطاب على الإنترنت، والسيطرة على الإشاعات، وفي تقرير صادر عن إدارة الفضاء السيبراني الصينية فقد تم إغلاق 1370 موقعا إلكترونيا يروج للأخبار الكاذبة، وملايين الحسابات الشخصية لمواقع التواصل، والتي تبث معلومات مغلوطة وإشاعات.
ويبدو أن مهمة التحقق من «الأخبار الكاذبة» ستظل مرهونة بجهود بشرية تبحث وتدقق، إلى أن يزيل العلماء الكثير من العقبات أمام الذكاء الصناعي، فقد أكد مارك زوكربيرغ في أحاديث إعلامية حول قدرات الذكاء الصناعي، أن «الأمر ليس بعيد المنال، وأن (فيسبوك) يستخدم كلمات محددة للتنقيب وكشف الأخبار الكاذبة؛ لكن الأمر ليس بهذه السهولة، ويجب أن نطور قدرات الذكاء الاصطناعي على تصنيف المعلومات المغلوطة من المعلومات الصحيحة... وهذا يعني العمل لتطوير نظام تقني يتتبع ما يمكن أن يعتبره الناس (أخبارا كاذبة) قبل أن يعتبروه كذلك بالفعل».
هناك مواقع باتت تكشف زيف واستنساخ المحتوى عبر البحث عن الكلمات المتطابقة؛ لكن إذا كان مصدر «الأخبار الكاذبة» شخصا يمتلك حسابا على موقع تواصل اجتماعي، فإن دحض الشائعة يتطلب بحثا بشريا عن الأمر.
ومن خلال التحري عن أبرز المحاولات في التعرف على «الأخبار الكاذبة» وجدنا أن «سنوب» وهو موقع لتقصي الحقائق عبر الإنترنت من خلال البحث عن الهاشتاغ أو كلمات مفتاحية معينة، أبلى بلاء جيداً في الكشف عن زيف الكثير من الأخبار المتعلقة بالحملات الانتخابية في أوروبا وأميركا، كذلك موقع «بوليتيفاكتس» الذي يقارن الأخبار مع ما تنشره وكالات الأنباء والمواقع الموثوقة للصحف الكبرى، ويقدم تحليلاً للنص يكشف تزييف أجزاء منه... وهناك الكثير من المواقع. ويعمل معهد MIT على مشروع بحثي يقارن ويحلل الأخبار من عدة مصادر بتحليل الخطاب وأسلوب السرد الخبري.
من جهته، قال الدكتور غسان مراد، أستاذ اللسانيات الحاسوبية في الجامعة اللبنانية، مدير مركز علوم اللغة والتواصل لـ«الشرق الأوسط»: «عندما نطرح موضوع التعرف على المعلومات المزيفة أو الزائفة، أي من خلال ما يسمى تطبيقات الذكاء الصناعي، نكون فعلاً في صلب امتحان هذه التطبيقات، لأن التعامل مع النصوص واللغة هو أساس الذكاء الصناعي، وعندما يكون بإمكاننا التعرف على المعلومات الزائفة، نكون فعلاً وصلنا إلى مرحلة الذكاء... ولهذا أشك في ذلك حتى الآن». مؤكداً «هذه العملية في غاية الصعوبة وهي تتعلق بحوسبة اللغة؛ لكن لا يعني ذلك أنه لا يجب علينا أن نجرب ونستكمل الأبحاث في المجال، كي نستطيع الاستفادة من حوسبة اللغة، لأن الإنسان لم يعد باستطاعته معالجة هذا الكم الهائل من المعلومات على أنواعها النصية وغير النصية».
ويلفت مراد، وهو أحد أبرز المتخصصين في مجال الإنسانيات الرقمية في العالم العربي، إلى أن «هناك إمكانية لاستخدام تقنيات البحث عن النصوص التي تحكي عن موضوع محدد والتنقيب، ومقارنة ما يُنشر على شبكات التواصل مع المصادر الأساسية للمعلومات إذا ما وجدت، والتأكد من موثوقية ومصداقية هذه المعلومات، لأنه كما نعلم توجد عدة معايير تحدد موثوقية ومصداقية مواقع الويب».
ويتوقع الكثير من الخبراء والمدونين المهتمين بالذكاء الاصطناعي أن يشهد العقد المقبل الكثير من التطورات في هذا الشأن، خاصة مع الاهتمام البحثي العالمي بالذكاء الصناعي... فوفقاً للباحثة إيلا ستاسكيفير، مديرة الأبحاث بمركز open AI: «علينا أن نطور نظام ذكاء الصناعي يفهم محتوى النصوص والقصص الإخبارية، وللأسف هذا الأمر غير ممكن بالتقنيات الحالية».
وحول إمكانية الاستفادة من الذكاء الصناعي في كشف زيف المحتوى الإخباري العربي، قال مراد: «نظراً لثراء المحتوى الرقمي في اللغات الأجنبية، بالأخص ما يكتب بالإنجليزية نجد الكثير من النصوص ومراكز الأبحاث تنشر دراساتها، لهذا من الممكن المقارنة والتأكد من المعلومات عند نشرها عشوائياً... أما في اللغة العربية هذا الأمر لا يزال صعباً جداً؛ لأن المحتوى الرقمي العربي ما زال ضعيفاً، كما أنه حتى المعلومات الصحيحة (كما المزيفة) تُنشر غالباً دون ذكر المصادر، بالإضافة إلى صعوبة التعرف الآلي على الكلمات والجمل المنشورة على شبكات التواصل، فالمعالجة الآلية للغة العربية رغم أن مراكز الأبحاث تعكف عليها، لا تزال غير مثمرة فعلياً».
وينوه الدكتور غسان مراد إلى «إمكانية الاستفادة بالتطبيقات الحالية التي تعتمد على حوسبة اللغة (أي على الذكاء الصناعي) في تنبيه المستخدم بزيف الأخبار وتترك له خيار البحث». مضيفاً: «كل ذلك يؤكد أنه علينا تعزيز دور الإعلام والإعلاميين قبل نشر المعلومات، ما سيعزز دور الإعلام الكلاسيكي، لأنه ما زال يتمتع بمصداقية، فحسب الإحصاءات العالمية فإن أكثر من 75 في المائة من الناس لا تزال تعتمد على الإعلام الكلاسيكي للتأكد من المعلومات».

اقرأ ايضآ

  • موظفو «جوجل» حول العالم يتظاهرون ضد التحرش الجنسي
  • عمرو أديب يحذر رواد «السوشيال ميديا» من «مساومات القراصنة»
  • من الأرشيف: اغتيال في تجمع للسلام
  • تغطيات التطرف... كشفٌ للوقائع أم منصة إعلامية مجانية للإرهابيين؟
  • سوار لياقة بدنية جديد من هواوي
  • فيسبوك
    تعليقات


    النفاق الإلكتروني وتداعياته
    كل هذا التزييف والتجميل اللذين نمارسهما بوعي تام وبقناعة راسخة ليسا إلا تعبيرا عن رفض غير معلن لما ن

    الاقتصاد الرقمي والنظام الضريبي في عالم متغير .
    بات الاقتصاد الرقمي يشكل ابرز منصات دفع النمو الاقتصادي العالمي ، وأصبحت التجارة الالكترونية تنمو بش

    التغيير والأمن.. تعدد مصادر الخطر وآليات المواجهة الجديدة
    في الرابع عشر من أبريل 2017، قالت وكالة «China Daily» الصينية، إن طفلاً كان قد اختُطِف من أهله منذ 2

    موضوعات جديدة
    الأكثر قراءة
    الأكثر تعليقا
    هل تعتقد ان تنظيم داعش سيظهر بقوة مرة اخرى عبر الفضاء الالكتروني؟
    نعم
    لا
    ربما
     
        
    التاريخ