الاخبار -
«فيرجن أوروبت» يصل إلى الفضاء بعد إطلاقه من جناح طائرة

: 57
الأربعاء,20 يناير 2021 - 10:07 م
كتب واشنطن: «الشرق الأوسط»

أرسلت شركة «فيرجن أوروبت» المملوكة للملياردير البريطاني ريتشارد برانسون، بنجاح للمرة الأولى الأحد الماضي، صاروخاً إلى الفضاء بعد إطلاقه من أحد جناحي طائرة «بوينغ 747»؛ ما يفتح الطريق أمام وسيلة جديدة لوضع الأقمار الصناعية الصغيرة في المدار.

«فيرجن أوروبت» يصل إلى الفضاء بعد إطلاقه من جناح طائرة
اضغط للتكبير

وهذه المحاولة الثانية لـ«فيرجن أوروبت»، بعد تجربة فاشلة أولى في مايو (أيار). وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

وكتبت الشركة عند الساعة (20:49 بتوقيت غرينيتش)، أن «(لونشروان) وصل إلى المدار! كل أعضاء الفريق غير المشاركين في عمليات التحكم بالمهمة أصابهم جنون الآن».

وكانت الطائرة قد أقلعت من ميناء موهافي الجوي والفضائي في الصحراء الواقعة في شمال لوس أنجليس بولاية كاليفورنيا الأميركية، وهي أطلقت صاروخها فوق المحيط الهادي.

وتسعى «فيرجن أوروبت» التي أسسها ريتشارد برانسون سنة 2012، إلى تقديم خدمة إطلاق صواريخ تتسم بالسرعة والقدرة على التكيف مع الأقمار الصناعية الصغيرة التي يراوح وزنها بين 300 كيلوغرام و500، وهي سوق تشهد نمواً سريعاً.

وصاروخ «فيرجن أوروبت» البالغ طوله 21 متراً واسمه «لونشروان»، لا يقلع عمودياً، بل هو مثبت تحت أحد جناحي طائرة معدلة من طراز «بوينغ 747» مسماة «كوسميك غيرل».

وفور بلوغ العلو المناسب، تلقي الطائرة الصاروخ الذي يشغل محركه الخاص للاندفاع في الفضاء ووضع شحنته في المدار.

ويتسم إطلاق صاروخ من طائرة بسهولة أكبر مقارنة مع الإقلاع العمودي؛ إذ يكفي نظرياً وجود مدرج طيران عادي بدلاً عن منصة الإطلاق الفضائي الباهظة الكلفة.

وأنشأ ريتشارد برانسون شركة فضائية أخرى هي «فيرجن غالاكتيك» التي تطمح لإرسال سائحين إلى الفضاء لإجراء تجارب في مناطق انعدام الجاذبية على بعد نحو ثمانين كيلومتراً من سطح الأرض.

اقرأ ايضآ

  • «بيتكوين» تواصل استقطاب الاستثمارات الرقمية
  • هل تنجح مبادرات مواقع التواصل في الحد من «الأخبار المزيفة»؟
  • «درون» مطورة للشرطة الأميركية
  • التجربة التقنية السعودية في جائحة «كورونا»
  • فيسبوك» يتجه لمقاضاة «أبل» بتهمة «استغلال سلطتها»
  • فيسبوك
    تعليقات


    التجارة الالكترونية بين الفرص والتحديات في ظل جائحة كوفيد 19
    على قدر ما فرضت جائحة "كوفيد 19" من تحديات كان لها كذلك فرص أمام الاقتصاد الوطني،وبخاصة فيما يتعلق

    ترمب ضد «السيليكون»... حرب البيانات ومزحة «حريّة التعبير»!
    الولايات المتحدة على صفيح ساخن وحرائق العالم الموازي التي لا يمكن أن يطفئها رحيل ترمب أو حتى الضغوطا

    حماية البيانات الشخصية والجدل حول واتس اب
    مع اعلان شركة الفيس بوك عن نيتها نقل بيانات المستخدمين للواتس اب الي خوادم شركة الفيس بوك وشريطة موا

    موضوعات جديدة
    الأكثر قراءة
    الأكثر تعليقا
     
        
    التاريخ