الاخبار -
المؤسسون الأوائل يأسفون لصناعة فيسبوك وغوغل

: 910
السبت,10 فبراير 2018 - 05:39 ص
كتب العرب -لندن

رفع موظفون في مجال التكنولوجيا تحدّيا من أجل ممارسة الضغط على شركات التكنولوجيا، خاصة فيسبوك وغوغل، للتخفيف من حالة الإدمان التي تتسبب فيها للمستخدمين ومقدار تلاعبها بهم.

المؤسسون الأوائل يأسفون لصناعة فيسبوك وغوغل
اضغط للتكبير
يستعد موظفون سابقون بشركتي فيسبوك وغوغل لإطلاق حملة تحت اسم “حقيقة التكنولوجيا” (Truth about Tech)، وهي من تأسيس مركز التكنولوجيا الإنسانية (Center for Humane Technology)، وهو مجموعة من الموظفين السابقين في كل من فيسبوك وغوغل، جمعهم التزامهم لـ”عكس اتجاه أزمة الاهتمام الرقمي وإعادة خط سير التكنولوجيا إلى ما فيه صالح البشرية”.

وتحصل هذه الحملة على تمويلها من “كومون سانس ميديا” (Common Sense Media)، وهي منظمة غير ربحية تنادي بوظيفة إعلام وتكنولوجيا آمنة للأطفال، بحسب تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية.

وستتضمن الحملة مواد تعليمية موجهة للأسر حول الأضرار المحتملة للتكنولوجيا وتدرج الأساليب الأنجع في تقليل خصائص التكنولوجيا الإدمانية، مثل إغلاق خيار الإشعارات (Notifications) وتغيير الشاشة إلى اللون الرمادي؛ كذلك ستشكل الحملة مجموعات ضغط لمطالبة صناع السياسة بفرض أنظمة على الشركات التي تستخدم ممارسات تلاعبية، وستضع المنظمتان معايير للتصميم الأخلاقي؛ لكي تساعدا الصناعة في تخفيف الإدمان الرقمي.

فيسبوك يثير الجدل مجددا بزر "لا يعجبني"

واشنطن - تختبر شركة فيسبوك حاليا ميزة جديدة تسمح للمستخدمين بالتعليق بـ”لا يعجبني” على ما يرد في المحتوى، مما يعد أحد التغييرات المهمة خلال سنوات في نشاط الشبكة الاجتماعية الأكثر

انتشارا.

وفي سلسلة من التغريدات، أرسلت صحافية التكنولوجيا المعروفة تيلور لورينز صورا للتغذية الإخبارية على فيسبوك تظهر الخيار الخاص بالتعليقات التي “لا تعجبني”، إلى جانب زري “أعجبني” و”الرد”، ومنذ ذلك الحين سجل العديد من الأشخاص رؤيتهم لهذا الخيار.

وهذه الميزة الجديدة مشابهة لتصميم موقع “رديت” (Reddit)، ولفتت انتباه المؤسس المشارك للموقع أليكس أوهانيان الذي غرد ردا عليها بقوله “أعظم إطراء، وأتمنى لو كنت سجلتها كعلامة تجارية وأسجل إعجابي بها عندما ابتكرتها”.

تجدر الإشارة إلى أن زر “لا يعجبني” أو التصويت بعلامة الإبهام لأسفل تتردد إشاعات منذ فترة طويلة بأنها الخطوة التالية لفيسبوك، وحتى الآن كانت هذه المنصة الاجتماعية عالقة مع زر “أعجبني” فقط، لكن يبدو أن الميزة حقيقية رغم افتراض البعض أن الصور كانت

زائفة.

كانت فيسبوك، التي تملك أكبر شبكة اجتماعية في العالم بما يزيد عن 2.1 مليار مستخدم نشط شهريا، قد بدأت في شهر فبراير 2016 رسميا توفير خيارات “ردود الأفعال” التي تُضاف إلى جانب خيار “الإعجاب” لجميع مستخدميها حول العالم، وذلك بعد أشهر من اختبارها في عدد من الدول.

وكان مؤسس شركة فيسبوك ومديرها التنفيذي مارك زوكربيرغ قد أعلن في عام 2015، أن ميزة “عدم الإعجاب” من أكثر الميزات التي يُسأل عنها.

وقال “ما يريده الناس حقا هو القدرة على التعبير عن التعاطف، فليست كل لحظة هي لحظة جيدة”.

وأضاف “لدينا فكرة ستكون جاهزة للاختبار”.

وقال إنه لا يرغب في تحويل شبكته الاجتماعية إلى مجموعة مشاركات بحالات إعجاب وعدم إعجاب فقط، خصوصا أن بعض المشاركات قد تكون مهمة لأصحابها، وتسجيل عدم الإعجاب من قبل الأصدقاء قد يكون سلبيا جدا.

أما في ما يتعلق بتطبيق مسنجر، فيُعتقد أن الأمر مختلف عن المنشورات، لأن إضافة زر “لا يعجبني” بمثابة التعبير أيضا عن “الرفض”، ذلك أن التطبيق يُستخدم أحيانا للتنسيق والتخطيط بين أفراد العائلة أو الأصدقاء.

وقال المدير التنفيذي لـ”كومون سانس ميديا” جيمس ستير إن “شركات التكنولوجيا تمارس تجربة هائلة ومتواصلة على أطفالنا وفي الوقت الحالي لا أحد يحاسبها”، وفق ما نقلت شبكة “سي إن إن”.

وتابع “عندما يدرك الآباء والأمهات كيف تستغل هذه الشركات أبناءهم، سوف ينضمون إلينا لمطالبة هذه الصناعة بتغيير أساليبها وتحسين ممارسات معينة”.

ووفقا لأبحاث أجرتها منظمة كومون سانس، فإن المراهقين يقضون يوميا متوسطا قدره 9 ساعات مع وسائط التواصل الرقمية.

أما مَن أعمارهم بين 9 و12 سنة، فيقضون متوسطا قدره 6 ساعات؛ كذلك خلصت دراسة أخرى، أجراها عالم النفس جان توينغ، إلى أن مستخدمي الإعلام الرقمي من العيار الثقيل هم أكثر عرضة بنسبة 56 بالمئة، ليصفوا أنفسهم بأنهم غير سعداء، وهم أيضا أكثر عرضة للاكتئاب بنسبة 27 بالمئة. وتعد هذه الحملة الأحدث من بين سلسلة الحملات المتزايدة والمضادة لشركات التكنولوجيا الكبرى؛ فالعديد من الموظفين السابقين في شركات وادي السيليكون انتقدوا صناعة التكنولوجيا انتقادا لاذعا.

وفي نوفمبر 2017، قال شون باركر رئيس فيسبوك المؤسس، إن شبكته الاجتماعية عرفت منذ البداية أنها بصدد خلق شيء يستغل “نقطة ضعف في النفس البشرية”. ويضيف “الله وحده يعلم ما تفعله بعقول أطفالنا”.

وفي يناير 2018، قال مارك بنيوف، المدير التنفيذي لـ”سالس فورس” (Salesforce)، إنه ينبغي فرض أنظمة على فيسبوك مثلما هو الحال في صناعة السجائر.

وقال تشاماث باليهابيتيادير رئيس تنفيذي سابق في فيسبوك، إنه يشعر “بالذنب الهائل” تجاه العمل في الشركة.

وأوصى المستخدمين بالحصول على إجازة من المواقع الاجتماعية بشكل عام والعودة إلى حياتهم الطبيعية.

وأعلن الموظفون والمديرون السابقون الذين ساهموا في إطلاق هذا الموقع عن ندمهم للمشاركة في هذا الأمر.

وكان روجر ماكنامي، الذي يعد واحدا من أوائل المستثمرين بشركة فيسبوك، قال خلال شهر نوفمبر الماضي إن الشبكة الاجتماعية غيّرت عقول المستخدمين بشكل كبير وتلاعبت بهم.

وفي تصريحات سابقة، قال إيسان باركر المؤسس المشارك لـ”نابستر” والرئيس السابق لشركة فيسبوك، إن الموقع يستغل ضعف النفس البشرية ويجعل المستخدمين مدمنين له.

وكما كشف تقرير لصحيفة “تايمز” أن المهندس غوستين روزنشتاين الذي صمم زر الإعجاب (LIKE) بموقع فيسبوك حذف التطبيق من هاتفه، وهذا بسبب الخوف من الآثار النفسية لوسائل الإعلام الاجتماعية.

وحذر موظفون في وادي السيليكون من الآثار الخطيرة لـ”اقتصاد الاهتمام”، إذ تكافح الشركات للحصول على اهتمام الناس، من أجل جمع المزيد من البيانات التي يمكن استخدامها لبيع الإعلانات.

وأظهرت الإحصاءات بعد الانتخابات الأميركية وغيرها في دول عدة أن مستخدمي الإنترنت يحصلون على المعلومات بشكل أساسي من خلال فيسبوك.

اقرأ ايضآ

  • كيف يحافظ البنتاغون على أمن متجر تطبيقاته
  • نظام ذكاء اصطناعي يهزم الأطباء البشريين
  • مبادرة دولية لمكافحة جرائم العملات الرقمية المشفرة
  • كيف تختار ناسا التكنولوجيا لمحطة الفضاء الدولية
  • 60 في المئة من هجمات التصيد تمت بصفحات فيسبوك مزيفة
  • فيسبوك
    تعليقات


    التغيير والأمن.. تعدد مصادر الخطر وآليات المواجهة الجديدة
    في الرابع عشر من أبريل 2017، قالت وكالة «China Daily» الصينية، إن طفلاً كان قد اختُطِف من أهله منذ 2

    قانون حماية البيانات الشخصية بين التحديات وفرص التفعيل
    أضحت عملية حماية البيانات الشخصية من أهم الحقوق الفردية للحفاظ على الخصوصية ،والتي هي من ركائز حقوق

    مستقبل العملات الرقمية بين الشك واليقين
    مرّت حوالى عشر سنوات على بداية فكرة العملات الرقمية ،وهو ما يطرح العديد من التصورات حول مسقبل تطوره

    موضوعات جديدة
    الأكثر قراءة
    الأكثر تعليقا
    هل تعتقد ان تنظيم داعش سيظهر بقوة مرة اخرى عبر الفضاء الالكتروني؟
    نعم
    لا
    ربما
     
        
    التاريخ