الاخبار -
العالم يحتفل بمرور 25 عاماً على أول رسالة نصية

: 1061
الاثنين,4 ديسمبر 2017 - 11:24 ص
كتب ACCR

يحتفل المختصون في عالم #التكنولوجيا والاتصالات بمرور ربع قرن على ظهور خدمة #الرسائل_النصية القصيرة بين الهواتف المتنقلة، حيث تم إرسال أول رسالة نصية قصيرة من هاتف إلى آخر بنجاح قبل 25 عاماً، وتحديداً يوم الثالث من كانون الأول/ ديسمبر 1992، ومنذ ذلك الحين سرعان ما بدأت تكنولوجيا الاتصالات تُغير من سلوكيات البشر، وسرعان ما أصبح العالم يتداول مليارات الرسائل النصية يومياً عبر مختلف الطرق والوسائل. أما مضمون أول رسالة نصية قصيرة تم إرسالها في العالم فكانت العبارة التي لا تزال الأكثر تداولاً حتى هذه اللحظة بين الناس في مثل هذا الوقت من كل سنة وهي (Merry Christmas) بالإنجليزية. ولفتت جريدة “مترو” البريطانية إلى أن عبارة (SMS) التي لم يعد أحد من البشر لا يعرف معناها ليست سوى الحروف الأولى من الكلمات الثلاث التالية: (short message service)، أي “خدمة الرسائل القصيرة”. وقبل ربع قرن من الآن لم يكن أحد في العالم يتوقع أن تظهر #الهواتف النقالة الذكية ولا الهواتف المزودة بالكاميرات، وبالتالي لم يكن يخطر على بال بشر أن المستخدمين سوف يتمكنون قريباً من تداول الصور ومقاطع الفيديو أيضاً عبر اله

 العالم يحتفل بمرور 25 عاماً على أول رسالة نصية
اضغط للتكبير

اقرأ ايضآ

  • مارك زوكربرج يدلي بشهادته أمام الكونغرس الأميركي
  • قطر تكثف الرقابة على الإنترنت
  • الصحة النفسية مرتبطة بالشبكات الاجتماعية
  • فيسبوك يخسر سوق الشباب لفائدة سنابشات
  • ثقافة الإستخبارات البريطانية تتأسس على قاعدة الدعاية الكاذبة
  • فيسبوك
    تعليقات


    الهجمات السيبرانية": انماط وتحديات جديدة للأمن العالمي .
    تحول الفضاء الإلكتروني الي مجال جديد للتفاعلات الدولية ،وهو ما جعل منه ساحة يتم توظيفه في الاستخداما

    التحول الرقمي ودعم الابداع والابتكار عند الشباب
    ما تبذله الدولة من وضع سياسات لدعم التحول الرقمي يأتي في اطار ادراك القيادة السياسية لحجم التحديات ا

    من يوقف نزيف المال والمعلومات في الشرق الأوسط؟
    على الرغم من تمكن الاجهزة الامنية المصرية في السنوات الاخيرة من القبض على متهمين في هيئة افراد وشر

    موضوعات جديدة
    الأكثر قراءة
    الأكثر تعليقا
    هل تعتقد ان تنظيم داعش سيظهر بقوة مرة اخرى عبر الفضاء الالكتروني؟
    نعم
    لا
    ربما
     
        
    التاريخ