مقالات -
انحياز عقلي في عالم ما بعد الحقيقة

: 910
الخميس,7 سبتمبر 2017 - 02:43 م
كتب العرب كرم نعمة

الأخبار الزائفة لا تستمد حقيقة وجودها من قوتها بقدر ما نقوم به نحن المستهلكون المغفلون أو الموغلون في الخطأ، بالترويج لها من أجل رغبة أنانية ضيّقة.

انحياز عقلي في عالم ما بعد الحقيقة
اضغط للتكبير

لأن سلطة الخبر صارت في كل مكان، صار العالم الرقمي المكان الذي تعيش فيه الثروة والسلطة، ولا يمكن للساعين إلى هذه الثنائية التي استند التاريخ عليها لسرد مدونته، أن تكون بلا أكاذيب!

المؤرخون والصحافيون جزء منهم يهيئون المساحة اللائقة بمسميات تحتفي بالكذب، القواميس اللغوية عدّلت متنها لتكون التعريفات وافية وصادقة لـ”أخبار كاذبة”، وهناك ما هو أكثر تأدّبا من ذلك فـ”ما وراء الحقيقة” تسمية كيسة للأكاذيب من دون أن تغيّر شيئا من الحقيقة.

التاريخ يدرك عبر مسيرته أن الطريق إلى السلطة والثروة يكمن في الأكاذيب، ذلك ليس جديدا عليه، الجديد الذي يشغل التاريخ الرقمي للعالم اليوم، نحن المستهلكون المغفلون الذاهبون بلا مبالاة إلى التعامل مع الأكاذيب وكأنها حقيقة، التحيّز العقلي ميزة المستهلك في العالم الرقمي، فهو يصدق ما يتمناه بغض النظر عن حقيقته، ويعمل بإخلاص ومثابرة على نشره.

هكذا تستمد الأخبار الزائفة حقيقة وجودها، ليس من قوتها بقدر ما نقوم به نحن المستهلكون المغفلون أو الموغلون في الخطأ، بالترويج لها من أجل رغبة أنانية ضيّقة. لنتأمل المجاميع المنهمكة في توزيع المقاطع الفيديوية والقصص الإخبارية، وندرس الدوافع الكامنة في ذلك الفعل الجديد على نشر الأخبار.

لا يمكن لنا أن نزعم أن شخصا ما يقوم بتوزيع القصص الإخبارية من هاتفه المحمول على الأصدقاء المقربين، من أجل إشاعة الحقيقة وحدها! هذا تصور عشوائي في عالم تطبيقات الهواتف الذكية.

ولا يمكن للشخص نفسه أن يزعم أن حرصه الديمقراطي يدفعه لنشر المعلومات، لأنه ببساطة سيسقط في أول اختبار عندما يتعلق الأمر بقصة إخبارية لا تتواءم مع رغباته الوطنية! فهو يحجبها عن جهازه قبل أن يفكر مجرد تفكير بتوزيعها على معارفه.

الواقع، أننا نحن المستهلكون، وليست الأخبار الزائفة وحدها، السبب الرئيسي في شيوع مصطلح “ما بعد الحقيقة” لأن الحقيقة إن وجدت لا تحقق طموحاتنا الأنانية أو أقل منها، بينما ما بعد الحقيقة يعبر عمّا نكنّه للآخر وما يحقق التعريف الأناني للوطنية بالنسبة إلينا.

سبق أن افترض الكاتب جون ثورنهيل بأننا نعيش “فقاعات الفلترة” لأن التكنولوجيا وشبكات التواصل الاجتماعي دمّرتا الحقيقة، وكتب في صحيفة فايننشيال تايمز معبّرا عن احتقاره لفيسبوك “نحن نعيش في عالم ما بعد الحقيقة، حيث بإمكاننا تجاهل الحقائق التي لا تُعجبنا والاستفادة من أي سرد شخصي نرغب فيه”.

ثمة جيوش إلكترونية تعمل اليوم لإشاعة الأخبار المزيفة تدار بعمل حكومي منتظم، تهدف إلى تشويه الآخر وإسقاط صورته في نظر الشعوب. وثمة فرق متخصصة في وسائل الإعلام تعمل على إعادة كتابة التاريخ المكتوب بطريقة ترضي مشروعها السياسي، وكأنها استعانت بالشهود من ذلك التاريخ الآفل.

وهناك مجاميع أقل تعمل من تلقاء نفسها على إشاعة الأكاذيب من أجل طموح شخصي بغض النظر عن نوعيته. الأكاذيب لا تصنع نفسها بنفسها في العالم الرقمي، ثمة صناع مهرة وسذّج يقومون بذلك، المهرة يعملون على الفكرة المخاتلة والمحكمة من أجل تمرير أكاذيبهم، والسذّج من يرون الأكاذيب حقائق، ولسوء الحظ وهزالة الوعي هناك من يصدقها من دون أن يجهد نفسه بتفكير منطقي.

أنتم جميعا تمتلكون عشرات الأمثلة على هواتفكم الذكية وبريدكم الإلكتروني، وأنا أيضا أمتلك مثل تلك الأمثلة لأدافع فيها عن فكرتي في الانحياز العقلي. ليس لأن الناس يزدادون غباء، فهذا أمر لا يمكن تقبله، مثلما لا يمكن تقبل أننا جميعا نشترك في إشاعة الكذب بوصفه حقيقة قائمة في عالم رقمي يدير حياتنا.

سأكتفي بمثال من بين المئات التي تطفّلت على هاتفي الشخصي وبريدي الإلكتروني، أرى أنه معبر عما أعالجه في فكرة هذا المقال، فقد تداول عراقيون أكثر من غيرهم! قصة خرافية وكأنها حقيقة، وصدقوها بدافع الحاجة الماسة والعاجلة بالنسبة إليهم بحثا عن “جائزة ترضية” حيال الخسائر المريعة التي أصابتهم في الوطنية وفي النظام الاجتماعي والديني، واكتشفوا في لحظة شاذة من التاريخ أنهم البلد الأعلى فسادا وتخلّفا في العالم.

مفاد القصة التي مازالت شائعة ومتداولة على تطبيقات الهواتف الذكية، ومنشورة على مواقع إلكترونية وصحف ورقية تتحدث عن قيام السياسي والقيادي في الحزب الشيوعي الصيني دينج هسياو ينج آنذاك، بالاستعانة بجامعة أكسفورد لترشيح متخصص بالتنمية الاقتصادية والإدارية للعمل مع الحكومة الصينية بصفة مستشار أول.

وتستمر القصة المعبّرة بامتياز عن “ما بعد الحقيقة” باختيار خبير من أصول عراقية يعمل في جامعة أكسفورد، للمهمة بعد مغريات مالية. وتقول القصة الملفقة إنه “بعد ثلاث سنوات من بداية عمله ووضعه خطة استراتيجية لكل وزارة، أخذت تجربته الإصلاحية لاقتصاد الصين تظهر للعيان”.

وتصل القصة المزيّفة إلى أن من يقف وراء نهضة الصين الاقتصادية الحالية مجرد رجل واحد حول اقتصاد الصين الهزيل الركيك إلى الأول عالميا! ويا للفخر إنه عراقي مسيحي.

بالطبع كل الذين تداولوا “القصة المزيّفة” كان دافعهم الفخر بعراقيتهم المكسورة! بغض النظر عن مضمونها الملفق وغير المعقول، لكن لا أحد منهم جرّب الاستعانة ببحث بسيط في موقع جامعة أكسفورد للتأكد من مصداقيتها.

هذا يعني ببساطة أن الأكاذيب لا تصنع نفسها بنفسها في العالم الرقمي، بل نحن “المستهلكون الرقميون” حاضنة ناجعة لها. وإذا ارتقت المثالية إلى سلوك البشر “من لا يطمح إلى ذلك؟”. فالتاريخ الذي يكتبه جيل الهواتف الذكية اليوم، يحرّض على تدمير نفسه بنفسه وليس تدمير العدو، ولن يكون بعدها الاحتقار الذي عبّر عنه كاتب على درجة من الأهمية مثل تيم هارفورد، لفيسبوك، مجرد تعبير فظ من صحافي، بل رغبة جماعية للرفض لمنع خطر يمس الجميع وليس الصحافة وحدها.

كاتب عراقي مقيم في لندن

كرم نعمة

أول مشروع بحثي مستقل في العالم العربي

اقرأ ايضآ

  • منصات لمتعة التسوق دون قيد أو مشقة تنقل
  • كسالى العقول ينهشون الأفكار
  • 'الدائرة' تكنولوجيا رقمية تجرد الإنسان من خصوصياته
  • غوغل وفيسبوك ومايكروسوفت تحول المعلومات إلى منجم ذهب
  • القوة الذكية الجديدة لمصر..بوابة المستقبل
  • فيسبوك
    تعليقات


    القوة الذكية الجديدة لمصر..بوابة المستقبل
    في مجتمع المعرفة اصبحت القوة الشاملة للدولة بمفهومها التقليدي عرضة للتغير اعتمادا على الثورة العلمية

    تداول المعلومات بين التنظيم ومواجهة الفوضى
    اعطت ثورة المعلومات والاتصال زخما كبيرا فيما يتعلق بأهمية المعلومات والمعرفة في سبيل الاستحواذ على ا

    الشباب من الهامش الى فرص الدمج في عصر الشبكات الاجتماعية*
    أصبحت الشبكات الاجتماعية تستخدم كـ"أداة لتغيير السلوك" لدى الشباب العربي والذين هم أداة لتحقيق التنم

    موضوعات جديدة
    الأكثر قراءة
    الأكثر تعليقا
    هل تعتقد ان شركة الفيسبوك متورطه في التدخل الروسي في الانتخابات الامريكية ؟
    نعم
    لا
    ربما
     
        
    التاريخ