دوريات - قضايا استراتيجية
شبكات التواصل الاجتماعي والتحولات في دول الخليج

: 7260
الاحد,27 ديسمبر 2015 - 10:03 ص
كتب د.عادل عبد الصادق*

على الرغم من النظرة المحافظة للمجتمعات الخليجية فانها كشفت انها الاكثر ارتباطا بالحداثة دون غيرها في محيطها الاقليمي تأثيرا وتأثرا وذلك لعدة اعتبارات شكلت تلك الظاهرة ووضعت حدودها وتفاعلها في بيئة خليجية خاصة تتميز بالصراع بين الحفاظ على قيمها ونظمها السياسية التقليدية في ظل مجتمع عالمي مفتوح ،

 شبكات التواصل الاجتماعي والتحولات في دول الخليج
اضغط للتكبير

وتحولت التطبيقات الاتصالية -التكنولوجية بدورها كمنصة للتغير العميق والظاهري وبخاصة بعد ما عرف "بالربيع العربي " في بداية 2011 ، و تمكنت دول الخليج من السيطرة على موجة المطالب الداخلية بالاصلاح وتحجيم دور المعارضة الا انها لم تنجح في وقف مسارات و انماط التغير في المجتمع المحلي وعلاقتة بالدولة ،وطبيعة ديناميات التفاعل بين الداخل والخارج وبين الدين والحداثة وبين النخبة والاسر الحاكمة والراي العام الخليجي.
ويأتي ذلك في ظل عدد من التحديات التي تواجه دول الخليج على نحو خاص والمنطقة العربية بشكل عام ، وبخاصة مع انهيار اسعار النفط وتدهور عائداته الاقتصادية والتحديات الامنية من جراء تمدد النفوذ الايراني داخل دول الخليج ومحاولة ايران زعزعة الاستقرار  على حساب استقرار  المنطقة .

  التحول في ركائز الثبات والتغير

 كان احتفاظ منطقة الخليج بطابعها المحافظ لقرون عديدة قد مكنها من النجاة من موجه التغييرات العاتية عقب انهيار الاتحاد السوفيتي،والى جانب ذلك تميزت منطقة الخليج بالاستناد الى ركائز ضمنت لها البقاء والتلون والتوافق مع التحديات الداخلية والخارجية .

فجغرافيا فتكوينها كشبه جزيرة اتاح لها الانعزال النسبي عن الجوار الاقليمي  عبر  المجال المائي في الخليج شرقا والبحر الاحمر غربا، واقتصاديا ساعدت اهمية المنطقة في سوق الطاقة العالمي الى تمتع دولها بوفرة مالية مكنتها اولا من الحفاظ على قوة النظم الحاكمة ، واعادة تقسيم الثروة بين مواطنهيا في مقابل الحفاظ على استقرار الاسر الحاكمة ،وثانيا ،اصبحت دول الخليج محط اهتمام القوى العالمية الكبري اتاح لها القيام بسلسلة من التحالفات والاتفاقيات الاستراتيجة معها وبخاصة الولايات المتحدة بما شكل حماية امنية للنظم الخليجية من التهديدات الخارجية.

واما على المستوي الديني والروحي تم توظيف الدين كاساس لشرعية نظم الحكم سواء عبر التحالف مع رجال الدين او بخدمة المقدسات الدينية الاسلامية كحالة العربية السعودية .،وهو ما يعطي لها قوة دينية رمزية ناعمة في مخاطبة الغرب وكذلك العالم الاسلامي .

واما المنعه السياسية لدول الخليج فتمثلت في قدرة انظمة الحكم على التعامل مع التحديات الجيوسياسية على النحو الذي اعطي لها مرونه في امتصاص الضغوط والمطالب الاجتماعية والتضخيم من النفوذ القبلي والديموغرافي للاسر الحاكمة.

ومع عدم تقدم دول الخليج في تبني المؤسسات السياسية ذات الطابع الغربي باستثناء الكويت  مثل البرلمان او الاحزاب السياسية فانها نجحت في توظيف اليات تقليدية مثل الديوانية او المجلس  واستحداث تقدم نيابي محلي وتوسيع تلك النظم لاختصاصات مجالس الشوري .

وفي المجال الاتصالي تم توظيف المحور التكنولوجي كمتنفس مقبول للشباب والقوى الصاعدة ومنبرا لمخاطبة الاسر الحاكمة للراي العام وتعزيز العلاقة بين الحاكم والشعب .وتبرير السياسات المتعلقة بمحاولة مقاومة التغريب والحفاظ على القيم الدينية داخل المجتمعات الخليجية المحافظة .

 

 الانتشار الكثيف والاستخدام النشط

 تأتي دول مجلس التعاون الخليجي ضمن مجموعة أكثر الدول نشاطا تكنولوجيا، وذلك بعد أن سجلت تحسنا فوق المتوسط في تصنيفها على مؤشر تنمية تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات عام 2014 وفق تقرير الاتحاد الدولي للاتصالات ،جاءت كل من البحرين ودولة الإمارات وقطر والسعودية وعمان، كأفضل 5 دول عربية، ومن بين أفضل 60 دولة عالمية

و كشفت قمة التواصل الاجتماعي عام 2015 عن احتلال الكويت المرتبه  الثالثة خليجياً من حيث استخدام تطبيق "واتس آب" بعد السعودية والبحرين، كما جاءت في المرتبة الثالثة من حيث استخدام الإنستجرام بعد دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين.

واحتلت الكويت المركز الرابع خليجياً من حيث عدد مستخدمي تويتر بعد الإمارات والسعودية والبحرين، فيما أعرب 84% من المستخدمين الكويتيين أن "واتس أب" يأتي في المرتبة الأولى بالنسبة إليهم من حيث الاستخدام، في حين أعرب 75% منهم عن أن الفيسبوك يأتي في المرتبة الثانية بالنسبة إليهم.

و أعرب 43% من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بأن يوتيوب يعتبر الأهم بالنسبة إليهم، في حين يرى 43%، أن أنستجرام يأتي في المرتبة الأولى، و41% يرون أن تويتر هو الأهم.

واحتل الشباب السعودي المرتبة الأولى عالميا  في استخدام الإنترنت بواقع 20 ساعة أسبوعيا، مقابل 13 ساعة للفتيات، وتتصدر دول الخليج  معطيات نسب مستخدمي الانترنت بالنسبة الى عدد سكان الدولة وتحتل  دولة الامارات العربية  المرتبة الاولى في هذا المجال ،وتاتي دولة قطر في  المرتبة الثانيةتليها الكويت والبحرين.

 

 

دوافع  الانتشار والشعبية

عديدة  هي الاسباب التي تقف وراء محاولة تفسير لماذا هذا الدور لشبكات التواصل الاجتماعي وبخاصة تويتر داخل المجتمعات الخليجية؟! ،والتي تنطلق من عوامل ذاتية تخص طبيعة المجتمع الخليجي او ترجع لخصائص تلك التطبيقات الالكترونية او اخري تتعلق بعوامل موضوعية .و لعل اهم تلك الاسباب والدوافع :

اولا: تبني دول الخليج عدة استراتيجيات لتطوير البنية التحتية المعلوماتية بما جعلها مؤهلة لاستيعاب نسب الانتشار الهائلة، وتبني مفاهيم الحكومات الذكية والحرية في قطاع  سوق الاتصالات الخليجي   .

ثانيا : طبيعة المجتمع الخليجي المحافظ والقيود على الحريات الشخصية جعلت تلك التطبيقات الالكترونية منصة بديلة لممارسة الحرية الفكرية وبخاصة مع ملاحظة انتشار الاسماء غير الحقيقة للمستخدمين بما يصعب من معرفة الهوية.

ثالثا :الارتفاع في مستوى دخول المواطنين عمل على ارتفاع معدلات الانفاق على استخدام تلك التطبيقات والاجهزة الالكترونية والى جانب نشاط الشركات التكنولوجية وفي مجال التسويق الالكتروني للحسابات على تويتر وغيرها .

رابعا:ظهور طبقة جديدة من الشباب تمثل قاعدة عريضية من مكونات المجتمع الخليجي

والتي تتميز بالاطلاع على ما يجري في العالم من حولها وتشكيل طموحاتها ،والقدرة في استخدام التواصل الاجتماعي في التعبير عن مشاكلهم اليومية .

خامسا : لاول مرة تشعر المراة الخليجية داخل البيئات الاكثر محافظة بقدرتها باني تتساوي مع الرجل في استخدام الهواتف الذكية والانترنت والتواصل الاجتماعي للتعبير عن الصوت النسائي الغير مسموع داخل المجتمع الخليجي .

سادسا : ان افتقاد اغلب الدول الخليجية الى ديموقراطية حقيقية سواء اكانت في شكل قيم ليبرالية او مؤسسات سياسية  او اجراءات نزيهة ومفتوحة للانتخابات لتداول السلطة بالاضافة الى ان غياب الاحزاب السياسية جعل التواصل الاجتماعي وتويتر يلعب كمؤسسة وسيطة بين الشعب والاسر الحاكمة  .

سابعا :  حالة الفراغ التي يعاني منها الشباب الخليجي والبطالة المقنعه داخل المؤسسات الحكومية في اطار التوسع في "الخلجنه"،والتي كان من مخاطرها التركيز على التعيين الحكومي في مواجهة العمالة الاجنبية مع ضعف الكفاءات الوطنية.

ثامنا:الطبيعة الذاتية للوسائط الجديدة كحرية الاستخدام وسرعه الانتشار والرغبة الشديدة للمواطن الخليجي في التواصل التي يعكس سعية النفسي في البحث عن ذاته ومكانته داخل مجتمع محافظ يكون السيطرة فيه للقبيلة ورجال الدين والاسر الحاكمة .

وترجع كذلك شعبية تويتر في الخليج الى سهولة اطلاق الهاشتاج وقصر طول التغريديات 140 حرفا بما يعزز من ثقافة الاختصار والسرعه وهو ما يفسر كذلك شعبية المحادثة بالفيديو بدلا من الكتابه عبر "السناب شات". 

تاسعا : احدثت طبيعة الاعلام الرقمي تاثيرات على عملية احتكار النخب الحاكمة او من يتحالفون معم لوسائل الاعلام التقليدية بحيث حرر الاعلام غير الرسمي من قيود راس المال او التحالف السياسي بما اضاف شعبية على استخدام تلك الادوات بطبيعتها المحايدة وتحرر الشخص المستخدم لها.كدور المغرد "مجتهد" في نقد الاسر الحاكمة السعودية.

 

  الحكومات تسابق الشعب على تويتر

في ظل تصاعد الاستخدام والتاثير لشبكات التواصل الاجتماعي بين الشعب الخليجي لم تجد الحكومات بديلا عن ان تخاطب هؤلاء المؤثرين الجدد داخل المجتمع وشرح السياسات وتبريرها والدفاع عن الاهداف الحكومية ، فتم تدشين حسابات للوزارات والهيئات الحكومية الى جانب الشيوخ والحكام في اطار الاهتمام الخليجي بالحكومة الإلكترونية، و توفير قناة تمكنهم  من التواصل مع المواطنين وبخاصة الذين لا يدخلون على المواقع الإلكترونية للوزارات .

 

و اطلق نائب الرئيس وحاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم جوائز رواد التواصل الاجتماعي العرب في يونيو عام 2014 لدعم وتشجيع استخدام وسائل الإعلام الاجتماعية في المنطقة والتقرب من الاكثر تاثيرا على تلك الشبكات. ومن جهة اخري استطاع الأمير الوليد  بن طلال في شراء  "حصة إستراتيجية" اخري في شركة تويتر  بـ 50 مليون دولار ليرفع حصته من 3% الى 5% في اكتوبر 2015 ،لتضاف الى حصتة التي اشتراها في عام 2011  ليبلغ حجم استثماراته 100 مليون دولار .

 

واحتلت السعودية المركز الثاني عالميا في اكثر الحسابات الحكومية نموا على تويتر  بينما جاءت الامارات في المركز 19 ،بينما من حيث عدد المتابعين احتلت الامارات المركز 17 عاليميا بينما جاءت السعودية في المركز 30 .

وفي مجال الوجود الحكومي الخليجي الرسمي على تويتر بلغ عدد متابعي  الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم 3  ملايين و800  ألف متابع ،ويمتلك الشيخ خليفة بن زايد رئيس دولة الإمارات العربية مليون و200  ألف متابع لصفحته على تويتر بالرغم من أنه لم يطلق تغريدة واحدة عبر حسابه حتى الأن .

 

ويقتصر متابعوا الشيخ حمد بن خليفة أمير قطر السابق بـ 21  متابع لصفحته الرسمية على تويتر ، وكانت اخر تغريده له 9 أغسطس عام 2012 ، ولكنه عاد مؤخرا لمتابعة صفحته وتحديدا في 9 يوليو الماضي عندما قام بعمل ريتويت لتغريدة عنوانها " الارادة تصنع المستحيل".ولكن امير قطر الحالي تميم بن حمد  لم يكتب تغريدة واحدة عبر صفحته على تويتر  رغم امتلاكه لخمسة الاف متابع فقط .

وحصل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز على الترتيب الحادي عشر عالميًا والأول عربيًا، وهي أول شخصية عربية حصلت على أكبر عدد من المتابعين بمليونين و445 متابعًا.بينما تمكن الشيخ محمد العريفي في اكتوبر 2015 من احتلال المركز الاول عربيا من خلال متابعية على تويتر بـ 50 مليون متابع.

 

 ملامح  وانماط التغيير داخل المجتمع الخليجي 

 لعبت شبكة الانترنت دورا في الخليج منذ ظهور المنتديات والمدونات ثم جيل الشبكات الاجتماعية والهواتف الذكية ، واصبحت تحظي تلك الأدوات بشعبية غير مسبوقة لتحتل تلك الدول مراكز متقدمة في استخدامها ومعدل انتشارها .وحملت عناصر التغير :،

 اولا، تفاوت الدول الخليجية في درجات التاثير والتبني لتكنولوجيا الاتصال والمعلومات و كمنصة لتطوير الخدمات الحكومية والتحول الى حكومات ذكية .

ثانيا ، على الرغم من الانتشار الكثيف لتكنولوجيا الاتصال والمعلومات في المجتمع الخليجي على النحو الذي وضعها في مراكز متقدمة  الا ان تلك  التغييرات التكنولوجية لم تنسحب على تحولات سياسية عميقة .

ثالثا، تتميز دول الخليج العربي بالارتباط الشديد بتكنولوجيا الاتصال والمعلومات وهو ما جعل منها بيئة عالمية مفتوحة بما  كان له دور في احداث تغييرات ثقافية واجتماعية اكبر من التغييرات السياسية .

رابعا ، كشفت الثورة التكنولوجية لدول الخليج عن الفجوة والتفاوت الظاهري بين ما تتبناه الدولة الرسمية وما بين المظاهر غير الرسمية داخل المجتمع الخليجي .

خامسا ، اصبح لتكنولوجيا الاتصال والمعلومات دور في احداث فجوة جيلية تتمدد اما جراء اقبال هؤلاء الشباب على استخدامها او من خلال تاثيرات عودتهم من الخارج من الابتعاث الخارجي  .

سادسا: تعرضت دول الخليج الى استخدام سيئ لشبكات التواصل الاجتماعي في التجنيد والتعبئة للمقاتلين والمتطرفين داخل المجتمع الخليجي .

سابعا ، جعلت شبكات التواصل الاجتماعي دول الخليج في مرمي الحرب النفسية من جانب ايران ودول اخري لزعزعه استقرارها ، مثل حالة استخدام حسابات مزيفة لرجال دين او لتغذية الصراع السني- الشيعي في دول الخليج العربي.

ثامنا: تعرض دول الخليج لانماط جديدة من مصادر التهديد لامنها القومي من خلال اخترق الجماعات الارهابية لمجتمع الخليجي او ارتباط متطرفي الداخل بالخارج بما جعل تلك الدول تبحث في تبني سياسية خليجية مشتركة لحمايه امنها الالكتروني .

 تاسعا :  فتحت شبكات التواصل الاجتماعي ساحة لتنشيط المعارضة الجديدة  ليس في انتقاد النظام الحاكم مباشرة بل العمل على انتقاد سياسات النظم الحاكمة ومحاولة التغيير في السلوك وتعزيز الرقابة على الهيئات الحكومية وكشف التجاوزات ،

عاشرا ،  ينشط علماء الدين بقوة على تويتر، وما زالوا يستقطبون العدد الأكبر من المتابعين. وهو ما يكشف التنافس بين رجال الحكم في الخليج ورجال الدين والكشف عن حدود التحالف والصراع .

 

وسيلة لتحجيم المعارضة الخليجية –الليبرالية

على الضفة الاخري من طريق تعامل الحكومات الخليجية مع الاستخدام السياسي للشبكات الاجتماعية  وبخاصة حالة الصراع بين النخب التقليدية المحافظة والاخرى الليبرالية او بين نظم الحكم والمعارضة او تحت مظلة الدفاع عن الهوية الاسلامية .

وقامت  تلك الدول باتخاذ سياسات ضد نشطاء ومعارضين على تويتر سواء عبر حجب المواقع الالكترونية او اعتقال النشطاء وسجنهم او باحداث تغييرات تشريعية لمواجهة الفجوه في التعام مع ما تعتبره جرائم الكترونية ،بالاضافة الى التجسس على النشطاء ورصد حساباتهم ومكالمتهم .

أسفر اجتماع قادة دول مجلس التعاون الخليجي في شهر يونيو 2014 لاتفاق بين الوزراء لمزيد من التعاون في التحكم بمواقع وسائل الإعلام الاجتماعية.

التي يتم النظر اليها خليجيا على انه يتم استخدامها "لابتزاز" دول الخليج لتنفيذ الإصلاح السياسي ،واهمية السعى الى الاستفادة من الجهود الدولية لتنظيم وسائل الإعلام الإلكترونية للحد من الضغوط التي تمارس على الدول في المنطقة تحت ذريعة حرية الرأي والتعبير، والتي يُساء استخدامها للابتزاز وفرض وجهات نظر محددة "

 وكان احدثها اصدار المحكمة الجزائية المتخصصة في 14 اكتوبر 2015 حكماً بالسجن 17عاما لمغرد سعودي  استخدم معرف باسم "طفشان" في تويتر  ونشره عدة تغريدات تتضمن التحريض على الخروج على ولي الأمر والإساءة إلى الدولة وعدد من ولاة أمرها ومؤسساتها.وهو ما يعيد الى الاذهان قضية المغرد السعودي رائف بدوي.

وتاتي عقوب السجن الى جانب السحب من الجنسية الوطنية ، واصبحت هناك فرصة لتعرش نشطاء على توتير للسجن لمجرد تعليقاتهم ففي نوفمبر 2012  تعرض سته مغردين للسجن في الامارات بعد تبني قانون للجرائم الالكترونية .وفي البحرين،والتي شهدت حراك شعبي في 2011 قامت السلطات الامنية بقمع المعارضة عبر توتير حيث قامت في عام 2015 باعتقال 9 مغردين بتهمة اساءة استخدام وسائل الاعلام الاجتماعي

وعلى الرغم من تميز الكويت بتقدم ليبرالي عن دول الخليج الا انها ما فتئت الا ان تعتقل من راته ينتقد النظام والعائلة المالكة مثل الحكم على عبد العزيز المطيري بخمس سنوات وتعرض ما يزيد على 60 شخصا لملاحقات امنية جراء ارائهم .

وفي قطر تعرض الشاعر محمد العجمي للسجن لمدة 15 عاماً بتهمة "إهانة الأمير" بسبب قصيدة كتبها ينتقد فيها حكومات الخليج .وفي عُمان، أكدت محكمة الاستئناف سجن 28 من نشطاء الإنترنت في أواخر عام 2012.

وتتميز الامارات  بتبنيها إصلاحات وسياسات تقنية بشكل يجعل منها دوله متحرره ومنفتحة على السوق العالمي . 

 

 التحولات بين المخاطر والفرص  

 

ان القابلية للخطر المتوقع من استخدام شبكات التواصل الاجتماعي ترتبط بالارتباط الكبير للخليج العربي بها وتعد عملية اللعب بوتر الطائفية من اخطر التحديات في دول مجلس التعاون الخليجي ، ودور إيران في دعم الشيعه في الخليج عبر شبكات التواصل الاجتماعي،ومحاولة التاثير على توجهاتهم تجاه الدول التي يعيشون بها ، وقيام الاجهزة الاستخباراتية الايرانية بالوقوف وراء حسابات على شبكات التواصل الاجتماعي لعلماء دين بهدف اختراق المجتمع الخليجي.

واصبح للاستخدام السيئ لشبكات التواصل الاجتماعي تاثيرات فكرية على الشباب الخليجي سواء من خلال نشر الفكر الخاص بالتنظيمات المتطرفة ،او من خلال التاثيرات النفسية عبر فقد الثقة بين المجتمع والدولة .وفقدان الاحساس بالامن الاجتماعي

وظهور انماط جديدة من الجريمة داخل المجتمع الخليجي ،مثل انتحال الصفة والشخصية ونشر المعلومات المضلله والسب والقذف والتشهير والتحريض على العنف والكراهية وتهديد الوحدة الوطنية.

 

وقامت دول الخليج باتخاذ عدة اجراءات وسياسيات في محاولة لامتصاص هذا الصعود الشعبي عبر توتير وغيره ، وفي محاولة لتحجيم التاثير السلبي على استقرار نظم الحكم الخليجية ، لجأت الحكومات الخليجية الى تدشين حسابات لها على  منصات تويتر وغيره ،والاهتمام بالتغييرات في مجال النخبة غير الرسمية في دول الخليج ومحاولة جذبها الى النظم الحاكمة .والسعي الحثيث  لتبني قوانين مكافحة الجريمة المعلوماتية وتشديد العقوبات الجنائية على المنتهكين لها  .

وجاءت عملية تعزيز التعاون الامني الخليجي حيث أعلن في الرياض في 10 اغسطس 2015 ، عن تأسيس جهاز أمني خليجي موحد، يتخذ من أبوظبي مقرا له. و الجهود السابقة في مجال إنشاء الشرطة الخليجية"الانتربول الخليجي وفتح المجال امام التعاون الدولي في مجال الامن الالكتروني حيث اجرت دول الخليج اتفاقيات للتعاون مع الولايات المتحدة وحلف الناتو.

والعمل على تطوير اداء الهيئات الحكومية والدينية لتبني استراتيجية اعلامية ترتكز على التواصل الاجتماعي لمخاطبة الشباب الخليجي .

والعمل على نشر الفكر المتعدل عبر اصلاح المؤسسات الدينية والاعلامية والتحول السياسي الملائم لتغيرات الواقع والانفتاح السياسي على المعارضة الوطنية ،والتحديث التشريعي وسيادة القانون والشفافية داخل الاجهزة الحكومية.

 وتكشف التحولات التي حدثت في دول الخليج العربية عن تنامي تاثير شبكات التواصل الاجتماعي كجيل جديد من التطبيقات عن مسارات للتغير  في البيئة المحلية وعن بروز قوى جديدة تتجاوز دور المؤسسات التقليدية ومحاولة الحكومات الخليجية مقايضة حرية الاستخدام للشبكات مقابل الاقرار بشرعية النظم الحاكمة.
وهو ما يدفع النظم الخليجية الى ضرورة البحث عن  التعامل النشط مع تلك التحديات ذات الطبيعة المحلية والاخري العابرة للحدود ، ويعد  امتصاص التطلعات لدى الاجيال الجديدة وتماسك الجبهة الداخلية اقصر طرق المناعه من مخاطر التدخل الخارجي ودعم الاستقرار السياسي  .

*خبير بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية -مدير مشروع المركز العربي لابحاث الفضاء الالكتروني

أول مشروع بحثي مستقل في العالم العربي

اقرأ ايضآ

  • التنظيم القانوني للصحافة الإلكترونية العربية: سياقاته وأهدافه
  • الإعلام الالكتروني: منصة الفرص والمواجهة بين المجتمع والدولة
  • الحروب السيبرانية : تصاعد القدرات والتحديات للامن العالمي
  • الحكومة الالكترونية.. كمدخل معاصر للإصلاح الإدارى
  • تغطية الاعلام الغربي للازمة السورية :دراسة حالة حملة العلاقات العامة لادارة اوباما
  • فيسبوك
    تعليقات


    المحتوى العربي الرقمي تحت مستوى الفقر
    المحتوى العربي الرقمي على الانترنت، و عادة يطلق عليه اسم المحتوى الالكتروني العربي،و أي كان الاختلاف

    الابداع والابتكار : محرك نمو الاقتصاد الرقمي وتعزيز التنمية المستدامة
    اتيحت لي الفرصة لان اشارك في المنتدى العربي رفيع المستوى حول القمة العالمية للمعلومات وأجندة 2030 لل

    هل العرب مستعدون إلكترونيّاً لمواجهة إيران؟
    ليس بالعبارات الملتبسة مهما كانت براعة صوغ كلماتها (بيان قمة البحر الميت تجنّب تسمية إيران عند الإشا

    موضوعات جديدة
    الأكثر قراءة
    الأكثر تعليقا
    هل تعتقد ان القرصنة باتت تمارسها الدول في علاقاتها الخارجية؟
    نعم
    لا
    ربما
     
        
    https://www.youtube.com/watch?v=lSznx02U7II&feature=youtu.be
    التاريخ