تهديد طرق تجارة الرقائق والإلكترونيات بسبب المناورات الصينية

05-08-2022 04:21 AM - عدد القراءات : 86
كتب ACCR
قد تسبب المناورات العسكرية التي أجرتها الصين، أمس، في محيط تايوان على مستوى طرق تجارية يكثر استخدامها، في اضطرابات في سلاسل الإمدادات المقوضة أصلا بفعل وباء كوفيد - 19 والحرب في أوكرانيا.
تهديد طرق تجارة الرقائق والإلكترونيات بسبب المناورات الصينية

وجاءت هذه المناورات وهي الأكبر في تاريخها حول الجزيرة، في سياق الرد على زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى تايبيه الثلاثاء والأربعاء.
تتضمن المناورات المخصصة لمحاكاة "حصارٍ" لتايوان، "طلقات مدفعية بالذخيرة الحية وطويلة المدى"، وصواريخ يفترض أن تحلق فوق الجزيرة للمرة الأولى، بحسب وسائل إعلام صينية رسمية.
وفي إطار التدابير الأمنية المتخذة، "منعت" الهيئة الصينية للأمن البحري السفن من دخول المناطق المعنية، وفقا لـ"الألمانية".
تجرى المناورات على مستوى الطرق التجارية الأكثر ازدحاما في العالم التي تكتسي أهمية كبرى إذ إنها تربط مصانع أشباه الموصلات والمعدات الإلكترونية في شرق آسيا بالعالم وتستخدم أيضا لنقل الغاز الطبيعي.
خلال الأشهر السبعة الأولى من العام، عبرت نحو نصف سفن الشحن في العالم مضيق تايوان، بحسب بيانات جمعتها وكالة بلومبيرج الأمريكية.
ويقول جيمس شار الباحث المشارك في كلية الدراسات الدولية S. Rajaratnam في سنغافورة "بما أن جزءا كبيرا من أسطول الحاويات العالمي يمر عبر هذا الممر المائي، فإن تغيير المسار "الناجم عن المناورات" سيسبب حتما اضطرابات في سلاسل الإمدادات العالمية، التي عرقلها في الأصل كوفيد - 19 والحرب في أوكرانيا.
يشير المحلل لدى "وحدة الخبراء الاقتصاديين" نيك مارو إلى أن "إغلاق طرق النقل هذه - حتى لو كان مؤقتا - له تداعيات ليس فقط على تايوان، إنما أيضا على التدفقات التجارية المرتبطة باليابان وكوريا الجنوبية".
والأمر نفسه يحصل في المجال الجوي، ففي اليومين الماضيين، تم إلغاء أكثر من 400 رحلة في المطارات الرئيسة في فوجيان، المقاطعة الصينية الأقرب إلى تايوان.
وحذرت السلطات التايوانية من أن المناورات ستعرقل 18 رحلة جوية دولية تعبر المنطقة.
في بورصة تايوان، تراجع مؤشر تايكس المرتبط بشركات النقل الجوي والبحري بنسبة 1.05 في المائة الأربعاء، مع خسارته 4.6 في المائة من قيمته منذ مطلع الأسبوع.
إلا أن شركات نقل بحري عديدة تواصلت معها "الفرنسية"، قالت إنها تنتظر لرؤية تأثير المناورات قبل تغيير مسار رحلاتها، لأن موسم الأعاصير حاليا يعرقل مرور السفن من جانب تايوان، عبر بحر الفلبين، بينما قررت شركات أخرى عدم تغيير رحلاتها.
وقالت بوني هوانج المتحدثة باسم مجموعة ميرسك العملاقة في الصين، وهي من بين أكبر شركات الشحن البحري في العالم، "لا نتوقع أي تأثير خلال هذه الفترة ولم نقرر تغيير مسار سفننا".



© 2012 جميع الحقوق محفوظة لــ المركز العربى لأبحاث الفضاء الالكترونى
>