"روبوت" طائر بحجم الذبابة... سلوك خارق في المهمات

03-07-2022 03:50 AM - عدد القراءات : 108
كتب النهار العربي
بدأ الباحثون في معهد "ماساتشوستس" الأميركي للتكنولوجيا بإنتاج وتطوير "روبوت" طائر يشبه الحشرة وحجمه كالذبابة، مشيرين إلى أن "هذه اليراعات الروبوتية الصغيرة التي تزن بالكاد أكثر من مشبك ورق وتتوهّج أثناء طيرانها يمكن استخدامها للمساعدة في مهام البحث والإنقاذ".
"روبوت" طائر بحجم الذبابة... سلوك خارق في المهمات


وبحسب تقرير نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، قام الباحثون في المعهد سابقاً بتطوير روبوتات بحجم الحشرات ذات عضلات اصطناعية صغيرة تسمح لهم بالتجوّل بخفة حركة تشبه الحشرات عن طريق رفرفة أجنحتها بسرعة. أما الآن، وجد المهندسون طريقة لتضمين جزيئات صغيرة جداً في هذه العضلات الاصطناعية، مما يعني أنها تصدر ضوءاً ملوناً أثناء الطيران. ويمكن للروبوتات استخدام هذا الضوء للتواصل مع بعضها البعض، كما يمكن حتى استخدامها للإشارة والمساعدة في حالات الطوارئ، بحسب الباحثين.

ولجعل الأجنحة تضيء، قام الباحثون بدمج جزيئات كبريتات الزنك المتوهجة كهربائياً في العضلات الاصطناعية للروبوتات. وعندما تكون جسيمات الزنك هذه في وجود مجال كهربائي قوي جداً وعالي التردد، فإنها تنبعث منها جسيمات من دون ذرية من الضوء تُعرف بالفوتونات. بالإضافة إلى ذلك، اكتشفوا أنه يمكنهم استخدام الجهد العالي لإنشاء مجال كهربائي قوي في العضلات الاصطناعية، ثم دفع الروبوت بتردد عالٍ، مما يتسبب في إضاءة الجسيمات بشكل ساطع.

كما وجد الباحثون أن تعديل التركيبة الكيميائية لجزيئات الزنك يغير لون الضوء المنبعث، وهو ما مكنهم من صنع جزيئات خضراء وبرتقالية وزرقاء، وتوصلوا إلى طريقة لجعل العضلات الاصطناعية تصدر ضوءاً متعدد الألوان ومنمقاً.

في السياق، أشار كبير مؤلفي الدراسة كيفن تشين، من معهد "ماساتشوستس" للتكنولوجيا، إلى أن "تقليدياً، المواد المضيئة بالكهرباء مكلفة للغاية، ولكننا الآن نحصل على هذا التألق الكهربي مجاناً لأننا نستخدم المجال الكهربائي فقط بالتردد الذي نحتاجه للطيران".
واستطاع الباحثون تطوير برنامج كمبيوتر يمكنه تتبع موضع الروبوتات من أحدث أنظمة التقاط الحركة بالأشعة تحت الحمراء، وقال تشين: "نحن فخورون جداً بمدى جودة نتائج التتبع مقارنةً بأحدث ما توصلت إليه التكنولوجيا".

ووفق العلماء، إذا تم إرسال الروبوت مثلاً في مهمة بحث وإنقاذ إلى مبنى منهار، يمكن للروبوت الذي يعثر على الناجين استخدام الأضواء للإشارة إلى الآخرين وطلب المساعدة.
 



© 2012 جميع الحقوق محفوظة لــ المركز العربى لأبحاث الفضاء الالكترونى
>