الروبوتات تتعلم كيفية تشكيل الأحرف باستخدام عجينة اللعب

22-06-2022 11:28 AM - عدد القراءات : 82
كتب ACCR
أصبحت التكنولوجيا إحدى أساسيات حياتنا اليومية، ومع كل هذا التقدم أصبحت الروبوتات تستخدم في العديد من المجالات، فيمكننا إيجادها في مجال الرعاية الصحية، في المنزل، في الصناعة، أو في الخدمات اللوجستية وغيرها أيضاً. ولكن ما هو تعريف العلم وراء هذه التقنية؟
الروبوتات تتعلم كيفية تشكيل الأحرف باستخدام عجينة اللعب


يعتبر علم الروبوتات الفرع الهندسي الذي يتعامل مع مفهوم وتصميم وبناء وتشغيل واستخدام الروبوتات. ويتم تعريف الروبوتات على أنها آلات تعمل تلقائياً وتقوم بسلسلة من الإجراءات بشكل مستقل وتقوم بالعمل الذي ينجزه الإنسان عادةً.



وتجدر الإشارة إلى أن الروبوتات والذكاء الاصطناعي مجالان مترابطان ولكنهما مختلفان تماماً. ففي حين أن علم الروبوتات يتضمن إنشاء الروبوتات لأداء المهام دون تدخل، فإن الذكاء الاصطناعي يعمل على الطريقة التي تحاكي بها الأنظمة العقل البشري لاتخاذ القرارات والتعلم. ويعمل العلماء على تطوير الروبوتات بمساعدة الذكاء الاصطناعي.



وقد قام باحثون من جامعة ماساشوستس للتكنولوجيا "MIT" بإنشاء نظام أطلقوا عليه مسمى "RoboCraft"، يعلم الروبوتات كيفية العمل مع "عجينة اللعب" الخاصة بالأطفال. وتأخذ المنصة صورة الشكل وتعيد تفسيره على أنه مجموعة من الجسيمات المتشابكة. ومن ثم يستخدم الروبوت شبكة عصبية موجهة نحو الفيزياء للتنبؤ بكيفية تعامل "إصبعيه" مع هذه المجالات لمطابقة النتيجة المرجوة. وتساعد الخوارزمية التنبوئية الآلة في تخطيط أعمالها.



وتجدر الإشارة إلى أن هذه التكنولوجيا لا تتطلب الكثير من الوقت لتحقيق نتائج قابلة للاستخدام. فقد استغرق الأمر عشر دقائق فقط من التدريب حتى يعمل الروبوت بنفس الجودة قريباً وفي بعض الأحيان أفضل من تحكم البشر عن بُعد في نفس الجهاز.



وعلى الرغم من أن النتيجة ليست مشابهة لقدرة البشر على صنع الأشكال باستخدام عجينة اللعب، ولكنه يعتبر عملاً فذاً بالنسبة لآلة تكتشف كيفية أداء المهمة لأول مرة. وغالباً ما تصارع الروبوتات مع الأشياء اللينة.



وعلى الرغم من أن الروبوتات المدربة على استخدام نظام "RoboCraft" ليست على وشك إنتاج منحوتات معقدة وعلى الرغم من عمل الآلة ببطء فإن فريق المطورين يعمل على تطوير الروبوتات، ويخطط لتعليمها استخدام أدوات إضافية لتحضير الطعام.



لدى العلماء فكرة عن كيفية الاستفادة من هذا البرنامج. فيمكن أن تتولى روبوتات المطبخ المزيد من المسؤولية، في حين أنه من الممكن أن تتولى الروبوتات أيضاً صناعة الأواني الفخارية. وفي النهاية من الممكن أن تساعد هذه التكنولوجيا كبار السن والأشخاص الذين يعانون من مشاكل في التنقل من خلال تولي بعض الواجبات المنزلية. 

للمشاهدة عبر الرابط 



© 2012 جميع الحقوق محفوظة لــ المركز العربى لأبحاث الفضاء الالكترونى
>