مؤتمر دولي في أبوظبي يبحث ردع «المسيَّرات»

21-02-2022 02:35 AM - عدد القراءات : 293
كتب أبوظبي: «الشرق الأوسط»
حذر مسؤول إماراتي من خطر الطائرات من دون طيار؛ إذ أصبحت سلاحاً تفضله الجماعات المسلحة والإرهابية، مشيراً إلى أن ذلك يعود لانخفاض تكلفة إنتاجها وكفاءتها وفاعليتها وسهولة الحصول عليها، خصوصاً إذا ما وجدت أنظمة ودول ترعاها. وبين محمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع في الإمارات أن الطائرات من دون طيار من الممكن أن تؤدي بعض الأدوار التي تقوم بها الطائرات المقاتلة التقليدية، مثل مهام المراقبة، والاستطلاع والهجمات الجوية، ولهذا بدأت استخداماتها تؤثر في مفاهيم وعقيدة العمليات الجوية والدفاع الجوي.
مؤتمر دولي في أبوظبي يبحث ردع «المسيَّرات»

وقال البواردي: «على الرغم مما تمثله الأنظمة غير المأهولة من تقدم علمي وتكنولوجي فإنها تنطوي على مخاطر وتحديات غير مسبوقة، وأضاف علينا أن نكثف جهودنا على مستوى دولي وعالمي من أجل حماية الشرعية الدولية وتحقيق السلام والأمن الدوليين، وكذلك العمل معاً للاستمرار في مسيرة التقدم والازدهار لأجيالنا القادمة عبر الارتقاء بقدراتنا الإبداعية لمجابهة التحديات، وتطوير تعامل الإنسان مع الآلات الذكية بثقة ووعي، وذلك إلى جانب اتخاذ القرارات الصحيحة في العصر غير المأهول».

جاء حديث البواردي خلال تدشين فعاليات الدورة الخامسة من مؤتمر «الأنظمة غير المأهولة 2022» المصاحب لمعرضي «يومكس» و«سيمتكس» 2022 تحت شعار: «أنظمة ذاتية بلا حدود: طفرة هائلة وآفاق واعدة»، والذي يقام تحت رعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في العاصمة الإماراتية.

وخلال كلمته الافتتاحية قال محمد البواردي: «إن الأنظمة غير المأهولة تشكل مع الطائرات من دون طيار عنواناً بارزاً للثورة التكنولوجية الحقيقية غير المسبوقة التي تضع المستقبل بين أيدينا».

وتناول المؤتمر الذي تضمن 4 جلسات نقاشية وشارك فيها 22 متحدثاً من عدة دول من مختلف أنحاء العالم، بمن فيهم وزراء، وقادة ومبتكرون عالميون، العديد من الموضوعات والقضايا ذات الصلة بقطاع الأنظمة غير المأهولة، وركزت الجلسات على 4 محاور رئيسية، بما فيها فهم المشهد المتغير في قطاع الأنظمة غير المأهولة، وتعزيز الثقة والتفاهم بين الإنسان والآلة واتخاذ القرار في عصر الأنظمة غير المأهولة، وتطرق لتحسين الابتكار: التغلب على التحديات المصاحبة لعمليات تطبيق التقنيات وتكاملها، والأنظمة غير المأهولة والثورة الصناعية الرابعة: كيف تعمل التكنولوجيا على تشكيل القدرات المستقبلية؟

إلى ذلك قال عمر سلطان العلماء وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد خلال مشاركته: «ندرك اليوم أكثر من أي وقت مضى أهمية حماية دولنا عبر ضمان استخدام هذه التقنيات في خدمة، وحماية مجتمعاتنا، وكما هو الحال لجميع التقنيات التي ظهرت على مر التاريخ نتفهم تماماً أنها ليست مثالية. ولكن عند النظر إلى الأنظمة غير المأهولة، فهناك الكثير من الأسباب التي قد يبني عليها القادة وصناع القرار توجهاتهم في استخدامها والعمل على تطوير نشر تقنياتها المتنوعة، فهي تسهم في خلق فرص كثيرة لحماية المدنيين في الحروب والمعارك».

وتابع: «هذه الأنظمة لديها قدرة مثالية على العمل بشكل موحد ومتناسق بطرق قد لا يستطيع الإنسان القيام بها، فالخوارزميات ليس لديها نفس مشاعرنا، وخوفنا، ولا يصيبها التعب فهي تعمل على مدار الساعة طوال العام وتنفذ الأوامر الواردة إليها، وتتفوق على الأنظمة التقليدية عند دمجها مع تقنيات الذكاء الاصطناعي، وهذه المزايا مجتمعة تجعلنا أكثر قدرة على تحقيق الأهداف، واعتماد الاستراتيجيات التي تعزز جهودنا لحماية مجتمعاتنا من الهجمات وخلال الحروب والمعارك».

وأشار الوزير الإماراتي: «رغم إيجابيات الأنظمة، فإنه يترتب عليها في المقابل أيضاً تحديات عدة قد تخلق نوعاً من التطرف، كونها تحفز على التصعيد أثناء المعارك، خصوصاً عند دمجها بتقنيات الذكاء الاصطناعي، وهو ما يخلق رغبة في المضي بقوة نحو الأمام دون أخذ جميع الاحتمالات بعين الاعتبار، فضلاً عن ذلك باتت تكلفة امتلاك هذه التقنيات أقل في الوقت الحالي، وهو ما قد يتيح للجماعات الإرهابية التي تهدد أمن دولنا، امتلاكها واستخدامها لترويع المدنيين وزعزعة أمن مجتمعاتنا، وكذلك وجود عيوب في هذه الأنظمة تتمثل في استخدامها بيانات تاريخية لا تتماشى والتوجهات الاستشرافية التي تعتمدها الكثير من الدول في التخطيط للمستقبل».

من جانبه قال اللواء الركن الدكتور مبارك الجابري، الوكيل المساعد للإسناد والصناعات الدفاعية بوزارة الدفاع الإماراتية: «ما لا يدع مجالاً للشك هو أن الأنظمة غير المأهولة أصبحت جزءاً أساسياً من حياتنا اليومية، إذ نعتمد عليها بشكل مستمر في العديد من المجالات الحيوية التي نجحت في أن تحل محل الإنسان، وخصوصاً في تغطية تلك المهام التي قد تتسم بقدر عالٍ من الخطورة والتعقيد. وهذه الأنظمة باتت تتمتع بفضاءات واسعة جداً من التقنيات والابتكارات التي تشهد بطبيعتها وعلى الدوام تطوراً ونمواً مستمرين، ونحن رغم هذا التقدم في هذا المجال، ما زلنا في بداية الطريق لما نتوقعه مستقبلاً من حيث مستوى الاعتماد على هذه الأنظمة وتبنيها، بغض النظر عن أن تبني هذه الأنظمة ما زالت تجابهه العديد من التحديات سواء كانت تقنية، أو تشغيلية، أو حتى مجتمعية»، وأوضح: «على رأس هذه التحديات استمرارية التطور التكنولوجي لهذه الأنظمة، حيث يتواصل العمل على تطوير التكنولوجيا بشكل متسارع، بيد أن ضمان اندماج هذه الأنظمة وتكاملها مع الأنظمة التقليدية الأقدم نسبياً ما زال بحاجة إلى عملٍ متواصل لضمان المواءمة الكاملة والحصول على النتائج المرجوة من الهدف المنشود من تطبيق هذه الأنظمة في مجال أو قطاع محدد».

وتابع: «في الوقت ذاته، فإنه في حال استبدال الأنظمة والأجهزة القديمة بالأنظمة غير المأهولة، فإن التحدي يكمن في تأقلم الفرق المستخدمة لهذه الأنظمة وخصوصاً في القطاعات الدفاعية والأمنية، كونها تقدم مفاهيم تشغيلية جديدة تتطلب السرعة في التكيف والمواءمة معها مع هامش خطأ لا يذكر أو دون وقوع حوادث وأخطاء تشككك بقدرات هذه الأنظمة وفاعليتها».

 
 
 


© 2012 جميع الحقوق محفوظة لــ المركز العربى لأبحاث الفضاء الالكترونى
>