عصر الذكاء الاصطناعي ومستقبلنا البشري

19-12-2021 01:35 AM - عدد القراءات : 388
كتب عرض :لطفية الدليمي-الشرق الاوسط
لم تزل الحيوية الفكرية التي يتمتّعُ بها هنري كيسنجر Henry Kissinger، وهو على أعتاب 100 عام (ولِد عام 1923)، مصدراً للتفكّر والإعجاب. قد نختلف مع كيسنجر ورؤاه الدبلوماسية والجيوبوليتيكية، هذا أمرٌ مقبول، وليس مصدر خلاف؛ لكننا لن نختلف في قدراته الفكرية المميزة منذ أن كان طالباً في جامعة هارفرد التي تخرّج منها عام 1950. ثمّ منذ أن نشر أوّل كتبه «الأسلحة النووية والسياسة الخارجية Nuclear Weapons and Foreign Policy» عام 1957.
عصر الذكاء الاصطناعي ومستقبلنا البشري

 نحن في العادة نعرف وجهاً واحداً من أوجه كيسنجر، ذاك هو وجه السياسي والدبلوماسي البراغماتي الذي ساهم في تشكيل خريطة العالم، الشرق الأوسط خاصة، في سبعينات القرن العشرين؛ لكننا نغفل عن أوجه أخرى له، منها مثلاً وجه الفيلسوف السياسي الحاذق، ولو قرأنا كتابه الضخم المسمّى «الدبلوماسية» لتيقّنا من مصداق هذا القول.

 

من المثير حقاً أن يطرق رجل يتوكّأ على عصا ويمشي متثاقلاً باب مبحث معرفي وتقني جديد هو الذكاء الصناعي؛ لكنّ كيسنجر فعل هذا بالمشاركة مع اثنين من كبار الباحثين المرموقين في حقل الذكاء الصناعي؛ إريك شميت Eric Schmidt، رجل الأعمال ومهندس البرمجيات الذي ظلّ عموداً أساسياً في شركة غوغل في كل تحوّلاتها الهيكلية منذ عام 2001 حتى اليوم، والباحث الثاني هو دانييل هتنلوكر Daniel Huttenlocher عالم الحاسوب الأميركي الذي يعمل حالياً عميداً لكلية شوارزمان للحوسبة في معهد ماساتشوستس التقني الشهير MIT. الكتاب منشور حديثاً (يوم 2 نوفمبر (تشرين الثاني) 2021)، وحمل عنوان عالم الذكاء الصناعي ومستقبلنا البشري The Age of AI and Our Human Future. ظلّ الكتاب منذ يوم صدوره على قائمة الكتب الأكثر مبيعاً، ولعلّ أسماء مؤلفيه ساهمت في هذا الأمر؛ إذ أحسبُ أنّ كثيرين لن يترددوا في شراء كتاب ممهور بختم هنري كيسنجر، وهذه فضيلة من فضائل مساهمة الشخصيات ذات الصيت العالمي في تناول الموضوعات ذات القيمة الاستراتيجية والراهنية العالمية من حيث قدرتها العظمى على رسم معالم المستقبل البشري.

 

ينتمي الكتاب إلى حقل أدبيات الفكر العلمي وفلسفته بنفس القدر الذي ينتمي فيه إلى مبحث دراسات المستقبليات Future Studies، وقد تضافرت الحيوية الفكرية لكيسنجر مع القدرات العلمية والتقنية لزميليه في خلق كتاب متوسط الحجم (في حدود 250 صفحة) سلس القراءة يتناول واحدة من أخطر المعضلات التي تواجه الإنسانية لو لم تتعامل معها في سياق من الحكمة المعقلنة.

 

يتوزّعُ الكتاب على مقدمة قصيرة و7 فصول. جاءت عناوين الفصول بالترتيب التالي؛ الانطلاق من حيث نحن، كيف بلغنا ما بلغناه اليوم التقنية والفكر الإنساني، مِنْ تورنغ حتى يومنا الحالي وما بعده، منصّات الشبكات العالمية، الأمن والنظام العالمي، الذكاء الصناعي والهوية الإنسانية، الذكاء الصناعي والمستقبل. تعقبُ هذه الفصولَ السبعة ملاحظاتٌ تفصيلية دقيقة أضاءت متن الكتاب.

 

أحسبُ أنّ عناوين الفصول تكشف عن التداخل بين الرؤى الفلسفية والمضامين التقنية لموضوع الذكاء الصناعي، ثم الاجتهاد الذكي من جانب المؤلفين لربط الجانبين الفلسفي والتقني مع المعضلات الواقعية للعالم الذي نعيش فيه، مثل؛ معضلة الأمن، والنظام العالمي، والطبيعة التواصلية اللحظية المشتبكة التي خلقتها الشبكات العالمية... إلخ.

 

يحكي المؤلفون في مقدّمة الكتاب الظروف التي أحاطت بفكرة تأليف الكتاب، وهي ظروف أقربُ إلى الصُّدف النادرة. تخبرنا المقدّمة أنّ أحد المؤلفين (هو كيسنجر، حتى إن لم يصرّحوا بذلك؛ لكنّ القارئ يفهم هذا من السياق) كان مدعواً قبل 5 سنوات من نشر الكتاب لمؤتمر، جعل الذكاء الصناعي على رأس قائمة موضوعاته. كان من الطبيعي والبديهي ألا يفكّر كيسنجر بحضور المؤتمر، لأنّ الذكاء الصناعي أبعد ما يكون عن اهتماماته حتى ذلك الحين؛ لكنّ صدفة جميلة جعلت كيسنجر يلتقي بأحد الأشخاص (هو إريك شميت)، واستطاع شميت تغيير وجهة نظر كيسنجر بشأن الذكاء الصناعي. «الذكاء الصناعي سيؤثّرُ عمّا قريب في كلّ حقل من حقول النشاط الإنساني». هذا ما سمعه كيسنجر من شميت، وكان كفيلاً بتغيير قناعة الأول وجَعْلِهِ يحضر المؤتمر.

 

يَعِدُ الذكاء الصناعي بتحقيق تغيير شامل في الحياة الإنسانية على الأصعدة كافة؛ المجتمع، الاقتصاد، السياسة، الأمن الوطني، الخريطة الجيوبوليتيكية، مصادر القوة الاستراتيجية للدول، ومن المؤكّد أنّ التفكّر في جميع السيناريوهات المستقبلية الممكنة أمر يقعُ خارج نطاق قدرة أي فرد أو مبحث علمي أو تقني بمفرده؛ بل إنّ دراسة هذه التغييرات الموعودة تتطلّب معرفة وخبرة قد تكون أبعد من نطاق الخبرة البشرية السائدة؛ لذا لا بدّ أن تتعاضد خبرات مشتبكة من حقول العلم والتقنية والتأريخ والسياسة والإنسانيات لدراسة طبيعة الذكاء الصناعي والمعضلات التي يمكن أن تنشأ عنه.
 

 

سعى المؤلفون في هذا الكتاب إلى تمكين القارئ من تحصيل معرفة شاملة، وإن كانت عامّة وغير تفصيلية، بشأن الأسئلة المفصلية التي ستواجهها الإنسانية في السنوات القليلة المقبلة، وكذلك إلقاء الضوء على الوسائل والأساليب التي تمكّننا من معرفة كيفية الاستجابة المناسبة لها.

 

أدناه بعض الأسئلة التي يتناولها الكتاب...

 

- كيف ستبدو الابتكارات المحفّزة بالذكاء الصناعي في حقول الصحة والبيولوجيا والفضاء وتطبيقات ميكانيك الكم؟

 

- كيف سيكون شكل الحروب المدعمة بتقنيات الذكاء الصناعي؟

 

- هل سيكشف الذكاء الصناعي عن جوانب مخفية من الواقع، ليس للكائن البشري سبيل لبلوغها في نطاق قدراتنا البشرية؟

 

- كيف سيتغيّر البشر عندما تبدأ الوسائل المدعمة بالذكاء الصناعي في التأثير على عملية صناعة القرار البشري؟

 

- ماذا يعني أن نكون بشراً Human في عصر تتزايد فيه قدرات الذكاء الصناعي حتى تبلغ تخوماً تتفوق فيها على الذكاء البشري (البيولوجي)؟

 

يعترف المؤلفون في نهاية تقديمهم للكتاب أنّ الأمر سيكون أقرب لغطرسة مكروهة فيما لو ادّعوا قدرتهم على وصف ملامح حقبة مفصلية في تأريخ الإنسانية في نطاق كتاب واحد بمفرده، ويؤكّدون أنْ ليس في استطاعة فرد واحد - مهما تعاظمت قدراته المهنية والفكرية والفلسفية والرؤيوية – القدرة على تفهّم كلّ جوانب مستقبل قريب سيكون فيه بمستطاع الآلات تطبيق وسائل المنطق ومدّها إلى تخوم أبعد كثيراً من نطاق القدرات البشرية ؛ وعليه فلا مهرب أمام المجتمعات من التعاضد فيما بينها، لا بقصد الفهم المجرّد لتقنيات الذكاء الصناعي فحسب، بل من أجل إعادة التكيّف الحتمي بكيفية لا تضحّي بالقيم البشرية النبيلة والرفيعة.

 

أملي كبيرٌ في أن يجد هذا الكتاب ترجمة عربية قريبة له؛ فنحن في نهاية المطاف جزء من هذا العالم، ولا بدّ لقارئنا العربي أن يجد إطلالة له على مستقبل سيكون فيه للذكاء الصناعي اليد الطولى في كلّ جوانب الحياة المادية والفكرية.



© 2012 جميع الحقوق محفوظة لــ المركز العربى لأبحاث الفضاء الالكترونى
>