بيجاسوس يساعد في اختراق 9 هواتف لموظفين وزارة الخارجية الأميركية

03-12-2021 02:43 AM - عدد القراءات : 133
كتب واشنطن/سان فرانسيسكو-
اخترق مهاجم مجهول هواتف آيفون لما لا يقل عن تسعة موظفين في وزارة الخارجية الأميركية، باستخدام برنامج تجسس متطور طوّرته NSO Group ومقرها إسرائيل، وفقاً لما نقلت وكالة "رويترز" عن أربعة أشخاص مطلعين على الأمر. وقال مصدران إن عمليات الاختراق التي حدثت في الأشهر العديدة الماضية، طالت مسؤولين أميركيين إما في أوغندا أو يعملون على قضايا تتعلق بالدولة الواقعة شرق إفريقيا.
بيجاسوس يساعد في اختراق 9 هواتف لموظفين وزارة الخارجية الأميركية

أوسع عملية تستهدف مسؤولين أميركيين

وتمثل هذه الاختراقات أوسع عمليات الاختراق المعروفة للمسؤولين الأميركيين من خلال تقنية NSO. وقد أظهرت تقارير سابقة تتعلق بـNSO قائمة بالأرقام مع الأهداف المحتملة، بما في ذلك بعض المسؤولين الأميركيين، ولم يكن واضحاً ما إذا كانت عمليات الاقتحام قد نجحت بالفعل.

وقالت وكالة رويترز إنها لم تتمكن من تحديد الجهة التي شنّت أحدث الهجمات الإلكترونية. فيما أعلنت شركة NSO Group، في بيان، أنها لا تملك أي مؤشر على استخدام أدواتها، ولكنها ألغت الحسابات ذات الصلة بعملية الاختراق، وستحقق بناءً على تقرير "رويترز".

وقال متحدث باسم NSO: "إذا أظهر تحقيقنا أن هذه الإجراءات قد حدثت بالفعل باستخدام أدوات NSO، فسيتم وقف التعامل مع هذا العميل نهائياً، وستتخذ الإجراءات القانونية"، مضيفاً أن NSO "ستتعاون أيضاً مع أي سلطة حكومية ذات صلة، وستقدم جميع المعلومات المتاحة".شعار شركة NSO Group الإسرائيلية في أحد فروعها جنوب إسرائيل، 22 يوليو 2021 - REUTERS

ر الشركة

ورفض متحدث باسم وزارة الخارجية التعليق على الاختراقات، مشيراً بدلاً من ذلك إلى قرار وزارة التجارة الأخير بوضع الشركة الإسرائيلية على قائمة حظر تجعل من الصعب على الشركات الأميركية التعامل معها.

وتمت إضافة مجموعة NSO وشركة أخرى لبرامج التجسس إلى قائمة الكيانات المحظورة، بناءً على تطويرهما وتزويدهما الحكومات الأجنبية ببرامج تجسس استخدمت لاستهداف المسؤولين الحكوميين والصحافيين ورجال الأعمال والناشطين والأكاديميين والعاملين في السفارات بشكل ضارٍّ، كما أعلنت وزارة التجارة الأميركية.

ويستطيع برنامج NSO التقاط الرسائل والصور المشفّرة وغيرها من المعلومات الحساسة من الهواتف المخترقة، وتحويلها أيضاً إلى أجهزة تسجيل لمراقبة البيئة المحيطة بصاحب الجهاز، بحسب ما ذكر تقرير "رويترز" استناداً إلى دليل المنتج.

غير أن شركة أبل لم تذكر في تنبيه المستخدمين المتأثرين اسم منشئ برامج التجسس المستخدمة في هذا الاختراق.

رسائل خبيثة

وقال اثنان من الضحايا الذين أبلغتهم شركة أبل، إنهم كانوا من بين مواطنين أميركيين يسهل التعرف عليهم كموظفين في حكومة الولايات المتحدة، لارتباط عناوين بريدهم الإلكتروني المنتهي بـ state.gov باسم المستخدم الخاص بهم في أبل.

وأضاف المصدران أنهما وآخرين أبلغتهم شركة أبل أصيبوا في عدة دول من خلال الثغرة الأمنية نفسها التي لم تقم أبل بإصلاحها حتى سبتمبر.

وقال الباحثون الذين حققوا في حملة التجسس إنه منذ فبراير، على الأقل، سمحت هذه الثغرة لعملاء NSO بالتحكم في أجهزة آيفون ببساطة، عن طريق إرسال طلبات iMessage غير مرئية إلى الجهاز ولكنها خبيثة .

لن يرى الضحايا الرسالة أو يحتاجوا إلى التفاعل حتى ينجح الاختراق، إذ يتمكن المخترق ببساطة من تثبيت برنامج NSO للتجسس المعروف باسم بيجاسوس Pegasus.

"مواجهة الإرهاب"

وفي اليوم الذي أعلنت أبل أنها ستبلّغ الضحايا، رفعت دعوى قضائية ضد شركة NSO Group الأسبوع الماضي، متهمة إياها بمساعدة العديد من العملاء في اختراق نظام IOS لهواتف آيفون.

وفي ردّ لها قالت NSO إن تقنيتها "تساعد في مواجهة الإرهاب، وإنها وضعت ضوابط للحد من التجسس ضد أهداف بريئة".

وعلى سبيل المثال، تقول NSO إن نظام التجسس الخاص بها لا يمكن أن يعمل على الهواتف ذات الأرقام الأميركية التي تبدأ برمز الدولة +1. لكن في حالة أوغندا، كان موظفو وزارة الخارجية المستهدفون يستخدمون أجهزة آيفون مسجلة بأرقام هواتف أجنبية، حسبما قال مصدران، بدون رمز الولايات المتحدة.

وقال مسؤول كبير في إدارة بايدن، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، إن التهديد الذي يتعرّض له الأميركيون في الخارج كان أحد الأسباب التي دفعت الإدارة إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد شركات مثل NSO، والمشاركة في نقاش عالمي جديد حول حدود التجسس.

وأضاف المسؤول الأميركي إنه تم تسجيل "انتهاكات منهجية" في عدة بلدان، من خلال برنامج تجسس بيجاسوس التابع لشركة NSO.

إسرائيل: انتهاك خطير

يشترط أن توافق وزارة الدفاع الإسرائيلية على تراخيص التصدير لـNSO التي تربطها علاقات وثيقة بأوساط الدفاع والاستخبارات الإسرائيلية، لبيع تقنيتها دولياً.

واعتبرت السفارة الإسرائيلية في واشنطن، في بيان، أن استهداف مسؤولين أميركيين سيكون "انتهاكاً خطيراً".

وقال متحدث باسم السفارة إن "المنتجات السيبرانية مثل تلك المذكورة تخضع للإشراف والترخيص لتصديرها إلى الحكومات فقط، لأغراض تتعلق بمكافحة الإرهاب والجرائم الخطيرة"، مشيراً إلى أن "أحكام الترخيص واضحة للغاية، وإذا كانت هذه الادعاءات صحيحة، فهي انتهاك خطير لهذه الأحكام".

في أعقاب التقارير التي تشير الى اختراق عملاء شركة NSO هواتف تسعة موظفين في وزارة الخارجية الأميركية متمركزين في أوغندا أو في الدول الإفريقية، باستخدام تقنيات من تطوير الشركة الإسرائيلية، ردت الشركة مشيرة إلى إنهائها الخدمة المستخدمة من قبل العملاء، رغم عدم إنهائها التحقيق في الادعاءات المقدمة من الأطراف المعنية، وعدم وجود إثبات أو مؤشر يؤكد استخدام العملاء تقنيتها في عملية الاختراق، كما أكدت الشركة اتخاذها إجراءات قانونية تجاه العملاء في حال إثبات الادعاءات.

الرد مرسل من قبل شركة NSO، ونشرته العديد من وسائل الإعلام الإسرائيلية منها القناة 12 والقناة 11 وغيرهما.

أبل تقاضي الشركة 

شركة أبل رفعت دعوى قضائية ضد شركة NSO Group الإسرائيلية، الأسبوع الماضي، تتهمها بالمسؤولية عن اختراق أجهزة المستخدمين والتجسس عليهم.

وتتضمن دعوى الشركة الأميركية معلومات جديدة حول كيفية اختراق هواتف آيفون باستخدام برمجية "بيجاسوس" الشهيرة، والمطوّرة بواسطة الشركة الإسرائيلية، وفقاً لبيان رسمي.

وأشار كريج فيديرجي، رئيس قطاع تطوير البرمجيات في أبل، إلى أن الشركات المدعومة من الحكومات، مثل NSO Group، تقوم باستثمار ملايين الدولارات لتطوير برمجيات تجسس، من دون أن تتحمل أي مسؤولية، مطالباً بضرورة تغيير هذا الوضع.

 


© 2012 جميع الحقوق محفوظة لــ المركز العربى لأبحاث الفضاء الالكترونى
>