عمالقة العالم الجُدد والفجوة الاسية

09-10-2021 06:28 AM - عدد القراءات : 93
كتب د. أسامة نعمان
التكنولوجيا تحقق قفزات سريعة جداً لا يمكن للإنسان ملاحقتها من جهة؛ أو إيقاف «تأثيراتها الجانبية» التي قد تضر بالبشرية من جهة أخرى. واليوم تحتل 8 شركات تكنولوجية موقعها ضمن قائمة لأكبر 10 من الشركات العالمية الغنية. وتعمل تلك الشركات في الأغلب في نطاق «الاقتصاد الافتراضي». والبشرية قد دخلت فيما يسمى «العصر الأسّي»؛ لأن عصرنا هو العصر الأول في التاريخ الذي تتسارع فيه التكنولوجيا باستمرار وبشكل أسي... من أجهزة الكومبيوتر الأسرع؛ إلى البرامج الأفضل، والبيانات الأكبر سعة.
عمالقة العالم الجُدد والفجوة الاسية

وفي كتابه «الأسّي»، يجادل عظيم أزهر؛ رجلُ الأعمال والمحلل في ميدان التكنولوجيا، بأن التكنولوجيا تتطور بمعدل أسّي متزايد. لكن المجتمع البشري؛ من الأعمال اليومية إلى المؤسسات، لا يمكنه مطلقاً التكيف إلا بوتيرة أبطأ وبشكل تدريجي. والنتيجة هي خلق «فجوة أسية» بين قوة التكنولوجيا الجديدة وقدرتنا على المواكبة.

ويوضح أزهر كيف يمكن لهذه الفجوة المتسارعة أن تفسر مشكلات مجتمعنا الأكثر إلحاحاً؛ من الصعوبة أمام الشركات القائمة في مواكبة المنصات الرقمية، إلى الاستجابة المتصلبة للحكومات للمشكلات الاجتماعية سريعة التطور. وتناولت الصحافة البريطانية بالتحليل كتاب أزهر الجديد الموسوم: «الأسّي: كيف تتركنا التكنولوجيا المتسارعة وراءها... وما الذي يجدر بنا صنعه» الذي يستعرض فيه عمل الشركات التكنولوجية الرائدة اليوم وواقع الإنسان.

وهو يعني بالوصف «أسّي» النموَ المتسارع بشكل أسّي. شركات التكنولوجيا الجديدة من «غوغل» و«فيسبوك» إلى «أمازون» وغيرها تخلق أرستقراطية الثروة الجديدة؛ إذ إن سهم المداخيل التي يجنيها العاملون في قطاعات الاقتصاد غير التقنية يتدهور، فمقابل نحو 150 ألف دولار مرتب مهندس كومبيوتر يعمل في شركة «أوبر» الخدمية لتأجير السيارات، يحصل السائق في هذه الخدمة في المتوسط على 30 ألف دولار لعمل يستمر 48 ساعة أسبوعياً.

هذا التفاوت يبدو فاقعاً أمام حقيقة أن «أوبر» لا تملك أي سيارات مثلما لا تملك شركة «إير بي إن بي»؛ التي تؤجر حجرات الإقامة حول العالم؛ أي مبانٍ أو فنادق. أما «فيسبوك» أو «غوغل» فلا يمكن لأحد معرفة ما لديهما من أصول أساسية؛ لأن أغلب ما لديهما بيانات ومعلومات تنتقل بسرعة الضوء من دون موجودات مادية... أي إن العالم يحيا اليوم في إطار رأسمالية «طافية».

ومع هذا؛ فإن هذه الشركات تنمو باطراد وهي مهووسة بالنمو؛ وهذه أهم سمات العصر الأسّي. ويعتقد المؤلف أن «توقف هذه الشركات عن النمو يعني هلاكها الفوري وانفجار بالونات أسهمها المرتفعة»؛ لأنها تطفو على بحر افتراضي من ثقة الأسواق بها. ويضيف أن «العصر الأسي للنمو يتسم بانفراد شركة تكنولوجية واحدة بقطاع معين من الاقتصاد».

وتختلف شركات التكنولوجيا العملاقة الجديدة العاملة في الاقتصاد الافتراضي عن مثيلاتها التقليدية التي تنمو وتتوسع، ثم تنحسر قليلاً، ليزيد انحسارها، ثم ينطفئ نشاطها.

وهكذا رأينا أن «غوغل» و«فيسبوك» و«أمازون» أخذت تنمو بشكل أسي في مثل تلك الظروف لتغدو شركات احتكارية ومهيمنة؛ كلاً على قطاعها. وتعود هيمنة الشركات التكنولوجية إلى انفرادها في قطاعها واجتذاب أعداد أكبر من الزبائن عبر شبكاتها المتزايدة الانتشار؛ فلكي تتلاقى مع أصدقاء جدد، فعليك بـ«فيسبوك»، وإن أردت الدخول إلى «إنستغرام» أو «واتساب» فإنك ما زلت مع «فيسبوك» المالكة لهما.

ويشير أزهر؛ الذي يؤمن بإيجابيات التكنولوجيا، إلى أنه «لا يوجد ضرر في النمو التكنولوجي رغم أنه يؤدي في البداية إلى إحداث ارتباك شديد، ثم إلى تكيف الإنسان معه، ثم تحقيق الازدهار». وفي النهاية؛ يقدم الكاتب تعريفاً شاملاً ودقيقاً للطور الجديد في عالم اليوم الذي يعدّ أنه ابتدأ عام 2010؛ وهو العام الذي بدأت فيه الشركات الكبرى غير الافتراضية؛ شركات إنتاج السيارات وشركات النفط وشركات الأدوية لا تزال متمسكة في «أعالي متحدراتها الرأسمالية».

والآن لم يتبق منها في قائمة شركات السيارات الثرية الكبرى سوى شركة «تيسلا» للسيارات وهي تعمل من وادي السليكون، ومن شركات النفط شركة «أرامكو السعودية». كما يتعرض الكاتب إلى التقنيات الواعدة الأخرى في «العصر الأسي»، مثل تقنيات الطاقة الشمسية التي أضحت رخيصة الثمن، وكذلك عمليات رصد التسلسل الجيني، وإمكانات تطوير «نظم الكومبيوتر الكوانتية».

أما العمليات الإنتاجية؛ فإنها تتكيف في هذا العصر بعد أن تطورت نظم الطباعة التجسيمية بالأبعاد الثلاثة؛ إذ يمكن الآن إرسال رسم لسيارة صُممت في الصين بالبريد الإلكتروني لكي تصنّع في الولايات المتحدة، ولهذا لن تكون هناك حاجة لأي حاويات شحن كبيرة للنقل من الصين إلى أميركا.



© 2012 جميع الحقوق محفوظة لــ المركز العربى لأبحاث الفضاء الالكترونى
>