مطالبة الحكومة الأميركية لجوجل ببيانات تخص المستخدمين

09-10-2021 05:36 AM - عدد القراءات : 29
كتب ACCR
قال تقرير حديث إن الحكومة الأميركية تطالب شركة جوجل باستمرار بالكشف عن بيانات مستخدمين، بسبب أبحاث أجروها على محركها Google Search باستخدام كلمات مفتاحية معينة، أو حتى رقم هاتف محدد، وذلك خلال التحقيق في العديد من الجرائم، كما أظهرت وثيقة قضائية تم الكشف عنها عن طريق الخطأ، ما أثار مخاوف من أن بعض "الكلمات الرئيسية" قد تهدد بتورط مستخدمي الإنترنت الأبرياء في جرائم خطيرة. وأفاد التقرير الذي نشرته فوربس، بأن المحققين الفيدراليين في ولاية ويسكونسن، وبينما كانوا يلاحقون متهمين في قضايا اعتداء جنسي على قاصر، طلبوا من جوجل بيانات أي شخص بحث عن فتاة قاصر كانت قد اختفت عام 2019.
مطالبة الحكومة الأميركية لجوجل ببيانات تخص المستخدمين
وبحسب التقرير فقد طلب المحققون من عملاق التكنولوجيا بيانات أي شخص بحث عن اسم الضحية، وعنوانها، وفي مقدمتها حساباتهم على جوجل وكذلك العنوان الإلكتروني المميز IP Addess لأجهزتهم. وأشار التقرير إلى أن جوجل استجابت لتلك الطلبات منتصف 2020، غير أن وثائق المحكمة لا تكشف عدد المستخدمين الذين تم تسليم بياناتهم إلى السلطات. بيانات دقيقة وحساسة وتعد الطلبات الحكومية الخاصة بعمليات بحث المستخدمين على جوجل أحد أكثر الطلبات التي تستقبلها الشركة الأميركية سنوياً بحسب التقرير، وإذ تفتح الباب أمام المحققين لتوسيع دائرة المشتبه بهم، وبالتالي تصبح لديهم معلومات أكثر ثراءً بالتفاصيل حول أماكن تواجد المشتبه بهم، ما يساعدهم على جمع المزيد من المعلومات من المشتبه بهم في القضايا محل التحقيقات. وتعتبر كذلك طلبات المعلومات الجغرافية Geo-fence Requests من أهم الطلبات التي تتقدم بها الحكومة الأميركية لجوجل، لمعرفة كافة المستخدمين المتواجدين داخل نطاق جغرافي معين، من خلال أي جهاز إلكتروني مسجل عليه حساب جوجل ويتيح تسجيل المواقع الجغرافية للمستخدمين، وهي طلبات ينبغي أن تكون بمقتضى حكم قضائي. الخصوصية في خطر لكن خبراء الخصوصية يؤكدون بحسب تقرير فوربس، أن مثل تلك الطلبات تنتهك خصوصية المستخدمين وخاصة ما يقتضيه التعديل الأول للدستور الأميركي، وكذلك حق حرية التعبير المكفول للأميركيين في التعديل الأول، وبالتالي فإن تسليم بياناتهم إلى الجهات الحكومية بسبب ما يقومون بالبحث عنه على محرك إلكتروني للبحث "يعتبر انتهاكاً" لحقوق المستخدمين. وقالت جينيفر جرانيك، مستشارة المراقبة والأمن السيبراني في اتحاد الحريات المدنية الأميركية، إن طلبات البيانات الخاصة باستخدام كلمات مفتاحية معينة للبحث على جوجل "تهدد الأشخاص الأبرياء، خاصةً إذا لم تكن مصطلحات الكلمات المستخدمة دقيقة، في إطار زمني محدود". وأشارت جرانيك إلى أن "ما يزيد الأمر خطورة هو أن الشرطة تستخدم تلك الطلبات في الوقت الحالي سراً، ما يعزل الممارسة عن النقاش العام والتنظيم". وأكد تقرير فوربس أن الجهات الأمنية الأميركية يمكنها الحصول على ما هو أكثر من مجرد بيانات حول حسابات جوجل والأرقام التعريفية IP Address لمن قام باستخدام كلمات مفتاحية معينة، إذ أوضح التقرير أن جهات التحقيقات الفيدرالية سعت في إحدى القضايا نحو دفع جوجل لتسليم البيانات التعريفية لملفات الارتباط Cookie ID، وهي الملفات التي تحفظ عمليات البحث على محرك Google Search من جهاز إلكتروني بعينه في فترة زمنية محددة، حتى وإن لم يقم المستخدم بتسجيل الدخول بحسابه على جوجل عند البحث.


© 2012 جميع الحقوق محفوظة لــ المركز العربى لأبحاث الفضاء الالكترونى
>