توقعات تقنية جديدة في الاتصالات والصحة والنقل

11-02-2019 04:37 AM - عدد القراءات : 110
كتب واشنطن: كريستينا دبس مارياس
تشهد التكنولوجيا تطوّراً سريع الوتيرة، ولا شكّ أنّ المشهد سيبدو مختلفاً بعد سنة عمّا هو عليه اليوم. في ما يلي، ستتعرفون إلى توقّعات بعض المطلعين في مجال التكنولوجيا لهذا العام.
توقعات تقنية جديدة في الاتصالات والصحة والنقل
.

تشهد التكنولوجيا تطوّراً سريع الوتيرة، ولا شكّ أنّ المشهد سيبدو مختلفاً بعد سنة عمّا هو عليه اليوم. في ما يلي، ستتعرفون إلى توقّعات بعض المطلعين في مجال التكنولوجيا لهذا العام.

- بيانات وشبكات.

نمو مطّرد للبيانات: ستتحول التحضيرات للنمو المطرد في البيانات إلى تحديات وفرص جديدة. وقد توقّع تقرير صدر حديثاً أن حجم صناعة البيانات سيصل إلى 175 زيتابايت بحلول 2025 (زيتا: وحدة قياس يُرمز لها بالرمز «ZB» وتعني «سيكتليون» وهو ألف مليار مليار). وتعد الشركات التجارية ذات التخزين المتزايد للبيانات في السحابة العامة الداعم الأساسي لهذا النمو. ولكنّ هذه البيانات في حدّ ذاتها لا قيمة لها دون توظيف ومعالجة. وتتطلّب مختلف التقنيات من الذكاء الصناعي وتعلّم الآلة والتحاليل المتقدّمة طاقة حاسوبية هائلة وتعتمد على وصول آمن وسريع وواسع للبيانات للحصول على الفعالية المطلوبة. إنّ أولى الشركات التي ستفوز في لعبة البيانات ستكون هي الرابحة مستقبلاً. .

- شبكة اتصال الجيل الخامس

المبتكرون في مجال العناية الصحية وتجارة التجزئة والصناعة سيثبتون قدراتها. ستكون 2019 سنة مهمة لخدمات اتصال الجيل الخامس في الولايات المتحدة، ومعها سيبدأ عصر جديد من الاتصال اللا سلكي الذي سيُعرف بسرعة خارقة وانقطاعات لا تُذكر. ستضع هذه السنة قوّة الألياف في جيبكم ومنازلكم وأماكن عملكم ومدنكم وستقدّم لكم احتمالات استهلاكية وتجارية لا تعدّ ولا تحصى. ومع الوقت، ستسهم خدمة اتصال الجيل الخامس في انتشار إنترنت الأشياء والمدن الذكية والأجهزة الدائمة الاتصال.

- نظم افتراضية

أجهزة المساعدة الافتراضية ستصبح شائعة في البيئات الاستهلاكية والتجارية: أسهم الذكاء المتزايد لأجهزة المساعدة الافتراضية والأنظمة المدعومة بتقنية التحكّم الصوتي كـ: أليكسا، وسيري، وكورتانا، وغوغل هوم، في زيادة اعتماد المستهلكين عليها. وفي العام المقبل، سنرى هذه الموجة تمتدّ أيضاً إلى تطبيقات الأعمال لتقود تطوّر وانتشار وسائط جديدة وغير رسمية مدعومة بالتقنية الصوتية والإيماءات أو خربشات الأقلام، ولْتقدّم لمستخدميها تجارب استهلاكية في مقرّ العمل.

- تطوّر تطبيقات الواقع الافتراضي.

اليوم، لا نزال في بداية تجربة إمكانات تقنية الواقع الافتراضي واستخدامها في رواية القصص والألعاب والتطبيقات. ولكن انطلاقاً من العام المقبل، سنشهد ثورة في تطبيقات الواقع الافتراضي في مجالات الصناعة والطب والتعليم. وأيضاً، مع بدء المديرين المخضرمين واليافعين بفهم هذه الوسيلة، سنشهد ظهور أفلام انغماسية جديدة وألعاب ناشئة. قد لا يحدث هذا الأمر بالسرعة التي يتوقعها عمالقة التقنية ومستثمروها، ولكنّه سيحدث بأي حال.

- الصحة والزراعة والنقل

الروبوتات المدعومة بالذكاء الصناعي ستتيح تواصلاً أفضل في مجال العناية الصحية: في 2019، سيشعر المرضى بأنّهم مفهومون من قِبل الروبوتات المدعومة بالذكاء الصناعي التي سيعتمد عليها الأطباء للحصول على المعلومات الطبية. مع استمرار تفاعل الروبوتات مع الناس في المستشفيات ومنازلهم بشكل يومي، ستتعلّم الروبوتات كلّ شيء حول كلّ مريض للمساعدة في نسج البيانات وتحضير خطط العلاج الخاصة. سيكون الذكاء الصناعي قادراً على معرفة ما يمرّ به المريض وسينجح في تحديد عوارض الاكتئاب والقلق. في المقابل، سيمضي الناس وقتاً أقلّ في التواصل المباشر مع أطبائهم وسيعملون مع الروبوتات وخوارزمياتها على تزويد الطبيب بالمعلومات الأساسية التي يحتاج إليها.

- إشراك الأفراد في أبحاث الصحة

في عام 2019، سيتمّ التعامل مع البيانات الصحية كثروة يملكها ويتحكّم بها صاحبها، وسيعمل الباحثون على التعاون المباشر مع الأفراد (بدل المؤسسات) للوصول إلى المعلومات التي يريدونها. هذه الثورة التي تركّز على البحث مع الأفراد ستكون مدفوعة بالحاجة إلى مجموعات أكبر من البيانات التي تميّز الفرد عن غيره لجهة الوضع الصحي والتغييرات التي تشهدها صحته وأمراضه مع مرور الزمن، وستسهم البيانات التي يصرّح بها المريض في تعزيز المعلومات العيادية بشكل مستمرّ.

- تزايد اللجوء للأطلس الجرثومي

سيلجأ المزيد من المزارعين إلى «الميكروبيوم» (الأطلس الجرثومي) لإنتاج المزيد من الأطعمة وتحقيق استدامة أكبر: نقف اليوم أمام فائدة جديدة للميكروبات التي تعيش حولنا، والتي باتت تلعب دوراً مهماً في المجال الزراعي. خلال العقد القادم، ستتحوّل صناعة السماد والتي تصل قيمتها السوقية إلى 200 مليار دولار، من الإضافات الكيميائية الصافية على التربة، إلى مصدر غذائي أكثر طبيعية وهي الميكروبات التي تعيش على جذور النباتات وتنتج لها النيتروجين اللازم لنموها.

تعد هذه الميكروبات صفقة مربحة على جميع الجهات، إذ إنّها أداة سيستخدمها الجيل القادم من المزارعين لتغذية محاصيلهم، وإنتاج الغذاء المستدام الذي ينشده المستهلكون، والحفاظ على الهواء والمياه في الوقت نفسه. وكنتيجة، سيصبح المحصول الميكروبي حجراً أساسياً في الإنتاج الزراعي.

- إقلاع طائرات الدرون التجارية

في عام 2018 رأينا هذه الصناعة تتقدّم بخطوات كبيرة إلى الأمام، ويعود هذا الأمر في جزء كبير منه إلى إطلاق ما يعرف بـ«برنامج الطيار التجريبي لنظم الطائرات من دون طيار». فقد بدأ بعض أهمّ الشركات والبلديات الحكومية باختبار حالات جديدة تُستخدم فيها طائرات الدرون التجارية من خدمات توصيل الأطعمة إلى دعم الاستجابة للطوارئ.

وإلى جانب الدعم المتزايد من الاستخدام الاستهلاكي، يؤيّد 71% من الناس استخدام الدرون في مجتمعاتهم اليوم وهذا الرقم مستمرّ في الارتفاع. ومن المتوقع أيضاً أن نرى نموّاً في السلامة العامة، حيث بدأت طائرات الدرون فعلاً تساعد في تحسين سرعة الاستجابة للطوارئ وتقليص معدّلات الجريمة في مختلف الدول. • «مانسويتا فتشوريس»، خدمات «تريبيون ميديا»


© 2012 جميع الحقوق محفوظة لــ المركز العربى لأبحاث الفضاء الالكترونى
>