موظفو «جوجل» حول العالم يتظاهرون ضد التحرش الجنسي

06-11-2018 02:14 AM - عدد القراءات : 35
كتب لندن واشنطن
نظم موظفو شركة "جوجل" أمس الخميس، إضرابات جماعية في شتى أنحاء العالم، وطالبوا بتغيير الطريقة التي تتعامل بها الشركة مع التحرش الجنسي في مكان العمل.
موظفو «جوجل» حول العالم يتظاهرون ضد التحرش الجنسي

وبدأت الإضرابات وكان مقررا لها أن تستمر لمدة ساعة في مكاتب شركة التكنولوجيا العملاقة في طوكيو وسنغافورة، وتواصلت على مدار اليوم، لتصل إلى مكاتب جوجل في دول الاتحاد الأوروبي ثم نيويورك، والمقر الرئيسي في ماونتن فيو، بولاية كاليفورنيا الامريكية. بدأ الاحتجاج حوالي الساعة 11 صباحا (10:00 بتوقيت جرينتش) في كل من المناطق الزمنية على الترتيب.

وأظهرت الصور التي نشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي حشودًا مجتمعة أمام مكاتب الشركة في دبلن وزيوريخ ولندن ونيويورك وماونتن فيو، وغيرها من مدن العالم.

وطالب الموظفون بإدخال تغييرات على النهج الذي تتبعه الشركة مع اتهامات التحرش الجنسي، بما في ذلك إنهاء التحكيم القسري، الذي يمنع الشاكين من الوصول بشكاواهم إلى القضاء.

وأعرب بعض الموظفين في تغريدات عبر موقع "تويتر" عن اشمئزازهم إزاء الأحداث التي كشفت عنها صحيفة "نيويورك تايمز" الأسبوع الماضي، حيث ذكرت أن جوجل دفعت ملايين الدولارات لمديرين تنفيذيين ذكور اتهموا بالتحرش، كمكافآت نهاية خدمة، ثم التزمت الشركة الصمت بشأن هذه المزاعم، ورد فعلها عليها.

وقال الرئيس التنفيذي ساندار بيتشاي للموظفين في رسالة عبر البريد الإلكتروني الأسبوع الماضي إن جوجل فصلت 48 شخصا بسبب التحرش الجنسي خلال العامين الماضيين. ووفقا للرسالة الالكترونية، لم يتلق أي من المفصولين مكافأة نهاية خدمة.

وأوضح بيتشاي أن الشركة بدأت في تبني "خط اكثر حزما بشكل متزايد بشأن السلوك غير اللائق من قبل أشخاص في مناصب قيادية".

كما قدم بيتشاي، والمؤسس المشارك في جوجل، لاري بيدج اعتذارهما عن أحداث التحرش.

وأعرب بيتشاي اليوم عن دعمه للإضرابات، وقال في بيان أرسله بالبريد الالكتروني إلى وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): "في وقت سابق الأسبوع الجاري أبلغنا موظفي جوجل بأننا على علم بالأنشطة (الاضرابات) المقررة يوم الخميس وأن الموظفين سيحصلون على الدعم الذي يحتاجونه إذا رغبوا في المشاركة".

وأدرجت إضرابات جوجل مطالبها عبر تويتر، بما في ذلك الالتزام بالمساواة في المرتبات والمساواة في مكان العمل وإنهاء عدم المساواة في الفرص، ووضع عملية واضحة للإبلاغ عن وقائع التحرش الجنسي بطريقة آمنة، ودون الكشف عن الهوية.

وقال أحد منسقي المجموعة في دبلن إن الحركة "تتضامن مع أي شخص تعرض لأي شكل من أشكال التحرش الجنسي في مكان عملنا".

كما شارك موظفون في شركة التكنولوجيا العملاقة في لندن في الاضراب، إلا أن معظمهم "احتشدوا داخل المقار بسبب سوء الأحوال الجوية"، بحسب ما أوردته صفحة للمبادرة على تويتر.

وتأتي الإضرابات بعد أن زعم تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" أن الشركة التي يقع مقرها الرئيسي في (وادي السيليكون) فصلت آندي روبن، مبتكر نظام "الأندرويد"، بسبب التحرش الجنسي في عام 2014 وما زالت تدفع له مرتبا يبلغ 90 مليون دولار.



© 2012 جميع الحقوق محفوظة لــ المركز العربى لأبحاث الفضاء الالكترونى
>