يوتيوب يعاقب منتجي المحتوى المسيء بحرمانهم من الإعلانات

10-02-2018 06:04 AM - عدد القراءات : 1009
كتب العرب -لندن
موقع يوتيوب يضع سياسات جديدة للإعلانات بهدف التعامل مع منتجي محتويات الفيديو الذين يشوّهون سمعة الموقع الذي أصبح يخضع لرقابة شديدة.
يوتيوب يعاقب منتجي المحتوى المسيء بحرمانهم من الإعلانات
قال موقع يوتيوب إنه بصدد وضع سياسات جديدة للإعلانات بهدف التعامل مع منتجي محتويات الفيديو الذين يشوّهون سمعة الموقع.

وقالت سوزان وجسيكي، الرئيسة التنفيذية لشركة يوتيوب، إن تصرفات البعض من مدوّني الفيديو “الشنيعة” سبّبت “ضررا بالغا” بسمعة منتجي المحتوى بأسره، وفق ما ذكرت “بي بي سي”.

ويخضع الموقع لرقابة شديدة بعدما نشر المدوّن الأميركي، لوغان بول، ملفا أظهر مشاهد لجثة رجل قتل نفسه في “غابة الانتحار” باليابان.

وحذف يوتيوب المدوّن الشهير من برنامج “غوغل بريفيرد”، الذي تبيع فيه الشركة الإعلانات المتميزة لأفضل 5 في المئة من منتجي المحتوى.

كما ترتّبت على إغلاق القنوات تكاليف مالية لبول، حيث يحرم من الإعلانات التجارية التي تعرضها الشركات على محتويات قنواته. وقدّرت مجلة “فوربس” إيراداته السنوية العام الماضي من إعلانات يوتيوب بنحو 12.5 مليون دولار، وهو ما يجعله الرابع بين أعلى دخول نجوم الموقع في عام 2017. ووصفت تعليقات المشاهدين على الإنترنت عرض الفيديو بأنه ينمّ عن “قلة احترام” للميت والمشاهدين. وقدّم بول، الذي تحظى قنواته على يوتيوب بنحو 15 مليون مشترك، اعتذارا على موقعي تويتر ويوتيوب. وقال في اعتذاره “أشعر بالخجل من نفسي”.

ويستخدم الموقع حاليا خوارزميات لتحديد المحتوى الذي يصنّفه على أنه ليس من “معلن صديق”، في محاولة لإيقاف الإعلانات التي تظهر بجانب الملفات المثيرة للجدل، لكن الكثير من مدوني الفيديو عن استيائهم إزاء سياسات يوتيوب.

وقد اشتكى كثيرون من نجوم منصة تبادل ملفات الفيديو من أن محتوياتهم صُنّفت بصورة خاطئة بأنها غير مناسبة للإعلانات.

ويواجه موقع يوتيوب موجة انتقادات بسبب ما سمّاه المدوّنون غياب الشفافية بشأن سياسات النشر.

وأفادت وجسيكي، في مدوّنة لها “نريد تعزيز الثقة التي يضعها مجتمعنا في يوتيوب من خلال التواصل المنفتح والمستمر”. وأضافت أن الشركة “تعكف على الخروج بحلول أكثر دقة”، وستستخدم مزيدا من المراقبين البشر لمراجعة المحتوى.

ويقول موقع يوتيوب إنه يريد وضع سياسات واضحة لمنتجي المحتوى لأتباعها.

وأوضحت وجسيكي “على الرغم من أن تلك الحوادث نادرة، لكنها تدمّر السمعة وتضرّ بمكاسب زملائك المبدعين”. وتابعت “نريد أن نتأكد من أنه لدينا سياسات فعّالة تسمح لنا بالاستجابة بطريقة مناسبة”.

ورحّب هانك غرين، أحد أشهر مدوّني منصة تبادل ملفات الفيديو، بالخطوة، قائلا “غالبا ما أنتقد يوتيوب، لكني أتعاطف كثيرا معه في الحالات الحرجة التي يمر بها”، لكنّ آخرين دعوا يوتيوب إلى الوفاء بوعوده بشأن شفافية سياسات الموقع وانفتاحها.



© 2012 جميع الحقوق محفوظة لــ المركز العربى لأبحاث الفضاء الالكترونى
>