ندوات و مؤتمرات -
'الدبلوماسية والأمن والدولة الرقمية' محور مؤتمر دولي بالإمارات

: 994
السبت,6 يناير 2018 - 03:11 م
كتب العرب -لندن

تستضيف العاصمة الإماراتية أبوظبي، غدا الأحد، مؤتمرا دوليا بعنوان “الرابطة الجديدة: الدبلوماسية والأمن والدولة الرقمية” ينظمه المعهد الدولي للدبلوماسية الثقافية بمشاركة عربية ودولية. ويتحدّث في المؤتمر الذي يحضره وزير الدولة الإماراتي زكي أنور نسيبة 22 من الخبراء المتخصصين من مختلف دول العالم من بينهم ثمانية متحدثين إماراتيين. وقال محمد كامل المعيني، رئيس المعهد الدولي للدبلوماسية الثقافية، إنّ المؤتمر يهدف إلى دراسة طبيعة العلاقات الدبلوماسية والأمن والدولة الرقمية والعلاقات المتبادلة بينها. ويكتسي المؤتمر- بحسب منظّميه- صبغة استشرافية ويأتي تنظيمه بدولة الإمارات العربية المتحدة مستجيبا للتوجّهات المستقبلية الواضحة التي تسلكها هذه الدولة الصاعدة، التي وضعت بالاستناد إلى دراسات علمية مستفيضة مخططّات للتنمية والتطوير تمتدّ لعشرات السنين القادمة. وتحتضن الإمارات كلّ سنة العديد من المناسبات العلمية في عدّة مجالات تجتذب أعدادا من كبار المفكرين والدارسين من مختلف بلدان العالم.


اضغط للتكبير

أول مشروع بحثي مستقل في العالم العربي

اقرأ ايضآ

  • قمة المعرفة تستشرف مستقبل الذكاء الاصطناعي
  • المؤتمر الوزاري الدولي للطاقة النووية في القرن الحادي والعشرين
  • جيتكس 2017 يكشف تقدم الإمارات في بناء مدن ذكية
  • المنتدى العربي رفيع المستوى حول القمة العالمية للمعلومات واجندة 2030 التنمية المستدامة
  • مؤتمر دولي للأمن المعلوماتي هواجسه الإرهاب وضياع الخصوصيّة
  • فيسبوك
    تعليقات


    من يوقف نزيف المال والمعلومات في الشرق الأوسط؟
    على الرغم من تمكن الاجهزة الامنية المصرية في السنوات الاخيرة من القبض على متهمين في هيئة افراد وشر

    الدبلوماسية الإلكترونية والمدخل الجديد لإدارة السياسة الخارجية
    جاءت عملية اطلاق مصر مبادرة للتحول الرقمي في اطار تبني القيادة السياسية مشروعا وطنيا لخلق دوله اكثر

    مذبحة "الروضه " والرمق الاخير للجماعات الارهابية
    في حين حشدت شركات التسويق الالكتروني على ما اسمته بيوم الجمعه "البيضاء " والتي عرضت تخفيضاتها الهائل

    موضوعات جديدة
    الأكثر قراءة
    الأكثر تعليقا
    هل تعتقد ان تنظيم داعش سيظهر بقوة مرة اخرى عبر الفضاء الالكتروني؟
    نعم
    لا
    ربما
     
        
    التاريخ