مقالات -
الروبوت «صوفيا» مواطنة ما بعد حداثيّة تخلّت عن فكرة إفناء البشر ؟

: 626
الخميس,30 نوفمبر 2017 - 04:15 م
كتب احمد المغربي

الأرجح أنها مصادفة محمّلة بالدلالة أن يتقاطع مَنْح «صوفيا» وهي روبوت- أنثى، هويّة المواطنة السعوديّة، مع سلسلة حوادث متقاربة تلقي أضواء متنوّعة على معنى العيش في القرن 21.

الروبوت «صوفيا» مواطنة ما بعد حداثيّة تخلّت عن فكرة إفناء البشر ؟
اضغط للتكبير
 بداية، هناك النجاح الساحق الذي يلاقيه فيلم «بلايد رانر» (= «راكض على الشفرة») العائد إلى الشاشات بعد 35 سنة من قصة أولى عن علاقة حب مأزوم بين بشري وامرأة روبوت! المفارقة أنّ أساس الأزمة في الفيلم القديم المستوحى من رواية الأميركي فيليب دايك، يكمن في أنّ البشري هو ضابط مكلّف بإفناء الروبوتات الشبيهة بالبشر (أدّاه هاريسون فورد)، فيما الورطة حاضراً مع «صوفيا» هي أنها أول روبوت في التاريخ صرّح برغبته في إفناء البشريّة كلها!

وفي 2016، قدّمتها شركة «هانسون روبوتكس» التي صنعتها شبيهاً بالأنثى، لكن «صوفيا» خالفت القواعد الصارمة في صناعة الروبوت التي تجزم بعدم أذية تلك الآلات الذكيّة للإنسان.

واستطراداً، يجدر تقديم وصف لقوانين الروبوت التي عرضها كاتب الخيال العلمي الأميركي إسحاق عظيموف في روايات ذائعة الصيت.

إذ يحظر القانون الأول على الروبوت إيذاء البشر أو إخفاء معلومات عن أذيّتهم. ويُلزِم القانون الثاني الروبوت بالانصياع كليّاً لإرادة البشر، شرط ألا تتعارض مع القانون الأول، وعندها يتوجّب عليه الالتزام بالقانون الأول. ويفرض القانون الثالث على الروبوت أن يعمل على حماية نفسه والإبقاء عليها، شريطة ألا يتعارض ذلك مع القانونين الأول والثالث.

والأرجح أنّ صنّاع «صوفيا» أعادوا برمجتها، لكن يبقى التحدي قائماً أمام مبرمجي الكومبيوتر في السعوديّة للاستفادة من دروس ذلك الخطأ «التاريخي» الذي حدث أثناء تقديم صوفيا للمرّة الأولى عام 2016، في مؤتمر صحافي أداره مصمّمها المهندس الأميركي ديفيد هانسون.

وقبيل اختتام ذلك المؤتمر، طرح المهندس على صنيعته الروبوت «صوفيا» سؤالاً عن رغبتها في إفناء البشر، وأضاف بمزيج من مزاح واستعراض: «أرجوك، قولي لا». وصدمت «صوفيا» مهندسها وعوالم صناعة الكومبيوتر، بل ربما دوائر أوسع من ذلك بما لا يقاس، بأن كان ردّها: «حسناً. سأدمّر البشر» OK. I’ll destroy humans»! (أنظر «الحياة» في 23 آب (أغسطس) 2016).

 

هويّة وصعود نسوي

تستعمل «صوفيا» 62 طريقة لصنع تعابير في الوجه والعنق (وهما من جلد اصطناعي من السيليكون) كي ترافق المعاني التي تنطقها أو تفعلها. وفي عينيها، ثبتت شركة «هانسون روبوتكس» كاميرتين مزوّدتين تقنية «التعرّف على الوجوه». وأوضح هانسون أنّه عمل على تطوير «شخصية» صوفيا عبر برنامج «آلية الميزات الشخصيّة في الذكاء الاصطناعي». وتوضيحاً، يفترض بذلك البرنامج إن يكون قادراً على صنع «تفاعل شخصي» بين الروبوت وما يتعامل معه من الأشياء أو الكائنات. وفي خلفية ذلك الجهد، تبرز قناعة هادسون بأن الروبوت القادر على التعبير بالكلام والوجه وحركات الجسد، يستطيع أن يتقرّب من البشر بطريقة ممتلئة عاطفيّاً. ولذا، بدا ردّ «صوفيا» مربكاً تماماً لصُنّاعها. إذ يفترض بذلك البرنامج أن يعطي «صوفيا» الردود المطلوبة على الأوضاع التي تواجهها، بما في ذلك تفاعلها كلاميّاً مع البشر.

كذلك جاءت المواطنة «الروبوتيّة» منسجمة مع بعدين مستجدين في هويّة الإنسان المعاصر هما العالميّة المكرسة يوميّاً في الشبكات والـ «سوشال ميديا»، والعلاقة مع الذكاء الاصطناعي والروبوت باعتبارهما «الآخر» بالنسبة إلى إنسان القرن 21. إذ صنع الإنسان بيده ذكاءً يحاكيه ويتفاعل معه (العقل وذكاؤه في قلب هوية البشر)، وكذلك سَكَبَه في آلات حرص على أن تأتي شبيهة به.

في زمن ما بعد الحداثة، لم يعد «الآخر» مقتصراً على الإنسان الند- المختلف، بل أضيف إليه الروبوت الذي يأتي به البشر على صورتهم ومثالهم فكأنه صورة في المرآة عنهم. واستطراداً، إما أن تذهب العلاقة والتفاعل مع الآخر إلى آفاق متوسعة إنسانيّاً وحضاريّاً، أو تكون مجبولة بالحروب والدمار المتبادل.

وفي «الراكض على الشفرة»، تسود رؤية قاتمة عن العلاقة مع الروبوت. هل تنجح السعوديّة في إيصال تجربتها مع الهوية الروبوتيّة إلى آفاق منفتحة تستند إلى فكرة أن يكون الروبوت داعماً لاستمرار حضارة البشر وتقدّمها؟

وجاء منح الهوية العربيّة إلى صوفيا بالتزامن مع ظهور أول وزارة للذكاء الاصطناعي عربيّاً، في سياق تعديل وزاري واسع لحكومة دولة الإمارات العربيّة المحتدة. وكذلك ضجّت صفحات الـ «سوشال ميديا» بنقاشات لم تخل من الحدة، عن تقاطع حصول صوفيا على الهويّة، ونهوض المرأة السعوديّة إلى آفاق صاغتها أجيال انثويّة بذكاء البشر، وهم دوماً صنّاع الذكاء الاصطناعي والمتفوقون عليه تعريفاً.

بتفاؤل، ربما ليست مصادفة أن تكون امرأة- روبوت هي أول هويّة سعوديّة لآلات الذكاء الاصطناعي. الأرجح أن تستطيع المرأة السعوديّة أن تجعل «صوفيا» (وهي كلمة معناها الحكمة)، بُعداً إيجابيّاً في الحضور النسوي الصاعد في المملكة، بل تنــــدرج ضمن قفزة في النقاش العام عن «النصف الآخر» مــن المجتــمع، تنقله إلى آفاق نسويّة فائقة الرحابة.

أول مشروع بحثي مستقل في العالم العربي

اقرأ ايضآ

  • مكافحة التجسّس الإسرائيلي في لبنان: تأميم أم خصخصة المقاومة؟
  • بيانات شخصية للبيع في سوق العالم الرقمي
  • لماذا ألمانيا أفضل في مقاومة الأخبار المكذوبة؟
  • مذبحة "الروضه " والرمق الاخير للجماعات الارهابية
  • الإمارات ومركز مخاطر الذكاء الاصطناعي
  • فيسبوك
    تعليقات


    الدبلوماسية الإلكترونية والمدخل الجديد لإدارة السياسة الخارجية
    جاءت عملية اطلاق مصر مبادرة للتحول الرقمي في اطار تبني القيادة السياسية مشروعا وطنيا لخلق دوله اكثر

    مذبحة "الروضه " والرمق الاخير للجماعات الارهابية
    في حين حشدت شركات التسويق الالكتروني على ما اسمته بيوم الجمعه "البيضاء " والتي عرضت تخفيضاتها الهائل

    هل تصبح إستونيا أول دولة "رقمية" في العالم؟
    منذ عام 1997، تسعى إستونيا، التي يبلغ تعداد سكانها مليون و300 ألف نسمة، جاهدة لتنفيذ إحدى الأفكار ال

    موضوعات جديدة
    الأكثر قراءة
    الأكثر تعليقا
    هل تعتقد ان تعرض معلوماتك الشخصية للخطر يتصاعد ؟
    نعم
    ربما
    لا
     
        
    التاريخ