الاخبار -
التشفير مهم في زمن المحادثات الفورية

: 185
الاثنين,9 اكتوبر 2017 - 03:18 م
كتب العرب

الكثير من مستخدمي الهواتف الذكية الشباب لا يستخدمون الرسائل النصية القصيرة اليوم، وإنما يتواصلون مع أصدقائهم وأفراد أسرهم باستخدام تطبيقات مثل هوكسر وسيجنال.

التشفير مهم في زمن المحادثات الفورية
اضغط للتكبير
برلين- تكاد ظاهرة تبادل الرسائل النصية القصيرة “إس.إم.إس” عبر الهواتف المحمولة تختفي، حيث أصبحت تطبيقات المحادثة الفورية “الماسنجر” هي “لغة العصر” في التواصل بين مستخدمي الهواتف الذكية الآن. ويمكن القول إن الكثير من مستخدمي الهواتف الذكية الشباب لا يستخدمون على الإطلاق الرسائل النصية القصيرة اليوم، وإنما يتواصلون مع أصدقائهم وأفراد أسرهم باستخدام تطبيقات مثل هوكسر وسيجنال وثريما وفايبر وواتسآب وواير وغيرها. ولكن استخدام هذه التطبيقات دون تفكير ٍّ فكرة غير جيدة، إذ تتفاوت هذه التطبيقات من حيث درجة تأمينها على سبيل المثال. يقول كريستيان ستيفين من مركز حماية المستهلك في ولاية شمال الراين فيستفاليا الألمانية إن “وظائف تطبيقات المحادثة الفورية تكاد تكون متماثلة.. كقاعدة يمكن إرسال الرسائل النصية والصوتية وتبادل الصور والملفات الأخرى عبر هذه التطبيقات”. وقد تكون هناك فروق بالنسبة لحجم الملفات المسموح بإرسالها عبر التطبيق، حيث يسمح مثلا تطبيق سكايب التابع لشركة مايكروسوفت بإرسال ملف قد يصل حجمه إلى 300 ميغابايت، في حين لا يسمح تطبيق واتسآب التابع لشركة فيسبوك بإرسال أكثر من 100 ميغابايت. وفي بعض الحالات يتم ضغط ملفات الصور والفيديوهات أثناء إرسالها عبر بعض التطبيقات. لكن هل الصور والملفات التي يتم إرسالها عبر أي تطبيق تكون مؤمّنة؟ وبحسب متحدث باسم المفوض الاتحادي لحماية البيانات وحرية تدفق المعلومات في ألمانيا، فإنه لا يمكن استبعاد انتهاكات قوانين حماية البيانات. لهذا السبب يجب على المستخدمين التفكير بعمق في طبيعة البيانات التي يرسلونها باستخدام هذه التطبيقات. ويصبح خطر انتهاك أمن البيانات التي يتم إرسالها عبر تطبيقات المحادثة الفورية أكبر إذا لم تكن هذه التطبيقات تقدم خدمة “التشفير من المرسل حتى المستقبل”، حيث أن هذه الخدمة تضمن أقصى قدر ممكن من تأمين الاتصالات، بحسب لينا رورباخ من منظمة العفو الدولية في ألمانيا. وبعض التطبيقات تحتاج من المستخدم تفعيل خاصية “التشفير من المرسل حتى المستقبل” قبل بدء الاستخدام، وأحيانا تحتاج إلى التفعيل قبل بدء كل محادثة، في حين توجد تطبيقات لا تتيح هذه الخدمة على الإطلاق. في الوقت نفسه، فإن وسائل التشفير الأخرى غير آمنة بالضرورة. غالبا ما يستخدم موفرو هذه التطبيقات نوعا من المفاتيح العامة التي يمكنهم أو يمكن لأي طرف ثالث استخدامها لحل شفرة الاتصالات.
أول مشروع بحثي مستقل في العالم العربي

اقرأ ايضآ

  • العالم يحتفل بمرور 25 عاماً على أول رسالة نصية
  • توقف عن صناعه نجوم الوهم
  • التحفيز الكهربائي العميق علاجاً لغيبوبة الدماغ
  • نحو «ربيع عربي» في العلوم المعاصرة وبحوثها
  • «واي فاي» يتضمن اسمها كلمة «قنبلة» تؤدي لتحويل مسار طائرة تركية
  • فيسبوك
    تعليقات


    الدبلوماسية الإلكترونية والمدخل الجديد لإدارة السياسة الخارجية
    جاءت عملية اطلاق مصر مبادرة للتحول الرقمي في اطار تبني القيادة السياسية مشروعا وطنيا لخلق دوله اكثر

    مذبحة "الروضه " والرمق الاخير للجماعات الارهابية
    في حين حشدت شركات التسويق الالكتروني على ما اسمته بيوم الجمعه "البيضاء " والتي عرضت تخفيضاتها الهائل

    هل تصبح إستونيا أول دولة "رقمية" في العالم؟
    منذ عام 1997، تسعى إستونيا، التي يبلغ تعداد سكانها مليون و300 ألف نسمة، جاهدة لتنفيذ إحدى الأفكار ال

    موضوعات جديدة
    الأكثر قراءة
    الأكثر تعليقا
    هل تعتقد ان تعرض معلوماتك الشخصية للخطر يتصاعد ؟
    نعم
    ربما
    لا
     
        
    التاريخ