الاخبار -
'ما الهدف من حياتي' سؤال على غوغل يقود إلى داعش

: 560
الخميس,3 اغسطس 2017 - 09:02 ص
كتب العرب- لندن

لا يوجد تنظيم إرهابي يسيطر على الإنترنت كما يفعل تنظيم داعش، حيث يعتمد بشكل كبير على التجنيد الإلكتروني. كما يقوم بحملات خاصة من أجل تجنيد الفتيات المراهقات، مثل الفتاة الألمانية ليندا.


اضغط للتكبير

وقعت في الفخ

الموصل (العراق) - “ما الهدف من حياتي؟” سؤال يطرحه تقريبا معظم الشباب في مرحلة ما من عمرهم ويبحثون له عن إجابة. لذلك لا يُستبعد أن بحثت الفتاة الألمانية ليندا المعتقلة حاليا في العراق عن جواب لسؤالها وغاصت في شبكة الإنترنت.

لكن يبقى السؤال الأهم هو ما الذي يمكنه أن يدفع فتاة ألمانية مثل ليندا إلى الارتماء في أحضان تنظيم إرهابي كداعش؟

تنبهر الكثيرات بدور الزوجات والأمهات اللاتي تُسند إليهن مهمة تمرير “الفكر الإسلامي” للجيل التالي. ويبدو لهن الأمر مغريا بشكل كبير، لكن ما الذي يجعل منه كذلك؟

ويعتمد تنظيم داعش على الإنترنت في عملية التجنيد، وخاصة على منصات التواصل الاجتماعي، أكثر من أي تنظيم إرهابي آخر، كما كتب خبير الإرهاب يورام شفايتزر في دراسة نشرت لمعهد الدراسات الأمنية في جامعة تل أبيب، فيما تؤكد عالمة الأجناس سوزان شروتر أن “قسم التواصل الاجتماعي في تنظيم داعش، ضخم ويعمل بشكل جيد”.

ونقل موقع دويتشه فيله الألماني عن شروتر قولها إن نشاط داعش على الإنترنت ”ممتاز”، ولا يقتصر ذلك على وسائل التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر ويوتيوب وإنستغرام وسنابشات، ولكن يمتاز التنظيم أيضا بتطويره حملات موجهة نحو فئات معينة.

وتشير شروتر “هناك حملة تستهدف فقط النساء والفتيات. هناك يُظهر داعش جانبه الرومانسي من خلال مدونات إنترنت تحكي قصص الحب بين الفتيات اللاتي التحقن بدولة الخلافة” والمجاهدين الأبطال”.

وتضيف “لاقت الفيديوهات التي تظهر مقاتلي داعش مع قطط صغيرة نجاحا بشكل خاص”.

ويريد داعش من خلال هذه الفيديوهات تمرير رسالة تتمثل في أن مقاتل داعش ليس شخصا قويا وشجاعا فقط، وإنما هو أيضا شخص محب وعطوف. ومن الممكن أن يكون داعش قد لامس تطلعات وأحلام الفتاة الألمانية ليندا من هذا الجانب.

ويقول ستيفان هومر عالم الاجتماع والباحث في الإرهاب والتطرف على شبكة الإنترنت “يمكن أن يكون الاهتمام بالإسلام والأمل في إيجاد أجوبة عن الأسئلة طعم داعش في تجنيد الشباب أيضا”، كما يرى أن في بداية ظهور داعش، لم يكن وجود هذه المنظمة الإرهابية على شبكة الإنترنت موضوع بحث إلى حد كبير.

وقد وجد هومر وزملاؤه أن البحث عن بعض المصطلحات، مثل “الجهاد” أو “الشريعة” تنقل بسرعة إلى صفحات لها علاقة بتنظيم داعش. ويقول هومر “هنا عشوائية البحث هي الهدف”.

وحاول هومر شرح كيفية تجنيد الشباب إلكترونيا، إذ أعطى مثالا على ذلك بالإنسان الذي يدخل إلى السوبر ماركت، أو المسجد أو في المنتديات على الإنترنت ويكون بحاجة إلى المساعدة، أو البحث عن شيء ما أو معرفة شيء ما، فغالبا ما يميل هذا الشخص أكثر إلى الأخذ بما يقدم له من معلومات.

وما يبيعه داعش، وفق هومر، هو التماسك المطلق. فتنظيم داعش يقدم للشباب الوعد التالي “انضم إلينا، وسنحقق كل أحلامك”.

وفي حالة تصديق الشباب لهذا الوعد، لا يكون الطريق إلى الانضمام إلى مناطق حرب التنظيم طويلا. لكن عالمة الأجناس شروتر ترى أن “عملية الوصول إلى تجنيد الشباب تبقى صعبة”. ولكن ليس من المؤكد بعد أن كان حلم ليندا من خلال التجربة التي عاشتها في الموصل قد تحطم.

يذكر أن تقارير إعلامية ألمانية قالت إن الفتاة الألمانية ليندا التي تم القبض عليها الأسبوع الماضي في مدينة الموصل العراقية، أبدت الندم على انضمامها إلى تنظيم داعش، وفي تصريحات لمراسل مكلف من قبل شبكة أبحاث تابعة لصحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” ومحطتي “إن دي آر” و”في دي آر”، قالت الفتاة (16 عاما) إنها نادمة على هذا القرار، ووعدت في الوقت نفسه بالتعاون.

واختفت ليندا، وهي من بلدة بولسنيتس الصغيرة قرب مدينة درسدن بشرق ألمانيا. قبل عام تقريبا، بعد أن كانت على اتصال مع عناصر من التنظيم عبر الإنترنت واعتنقت الإسلام.

وقالت الفتاة “أريد العودة إلى أسرتي وإلى منزلي، وكل ما أريده فقط هو الابتعاد، الابتعاد عن الحرب، عن الأسلحة الكثيرة، عن الضجيج”.

أول مشروع بحثي مستقل في العالم العربي

اقرأ ايضآ

  • ارتداء العدسات اللاصقة التنكرية يسبب فقدان البصر
  • مصري يتهم بيل جيتس بسرقة اختراعه
  • الولايات المتحدة محبطة من تشفير الرسائل المقاوم للاختراق
  • أستراليا تطلق بوابة إلكترونية لمساعدة ضحايا "الانتقام الإباحي"
  • أمازون ومايكروسوفت "انتهكتا" الملكية الفكرية لقبيلة من الأمريكيين الأصليين
  • فيسبوك
    تعليقات


    القوة الذكية الجديدة لمصر..بوابة المستقبل
    في مجتمع المعرفة اصبحت القوة الشاملة للدولة بمفهومها التقليدي عرضة للتغير اعتمادا على الثورة العلمية

    تداول المعلومات بين التنظيم ومواجهة الفوضى
    اعطت ثورة المعلومات والاتصال زخما كبيرا فيما يتعلق بأهمية المعلومات والمعرفة في سبيل الاستحواذ على ا

    الشباب من الهامش الى فرص الدمج في عصر الشبكات الاجتماعية*
    أصبحت الشبكات الاجتماعية تستخدم كـ"أداة لتغيير السلوك" لدى الشباب العربي والذين هم أداة لتحقيق التنم

    موضوعات جديدة
    الأكثر قراءة
    الأكثر تعليقا
    هل تعتقد ان شركة الفيسبوك متورطه في التدخل الروسي في الانتخابات الامريكية ؟
    نعم
    لا
    ربما
     
        
    التاريخ